• صاحب رواية “آيات شيطانية”.. سلمان رشدي يتعرض للطعن في نيويورك
  • ناقصين ليهم 40 فالمائة.. أسرة التعليم استفادت من أزيد من 140 ألف رحلة مدعمة عبر الحافلة
  • ما عطلوهش.. بوليس كازا شدو شفار هدد بوليسي وسرق موطور (فيديو)
  • قبل المونديال.. هل يعود حكيم زياش إلى المنتخب الوطني؟
  • الحسيمة.. اعتقال “صعصع” اللي تعدى على بوليسي
عاجل
الأربعاء 06 يوليو 2022 على الساعة 10:00

باحث في ملف الصحراء: زيارة دي ميستورا إلى الرباط يجب أن تكون مؤطرة بقرارات مجلس الأمن

باحث في ملف الصحراء: زيارة دي ميستورا إلى الرباط يجب أن تكون مؤطرة بقرارات مجلس الأمن

أعلن المغرب تشبثه بمقترح الحكم الذاتي كحل وحيد للنزاع المفتعل حول الصحراء، وأبلغ بذلك المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء، ستيفان دي ميستورا، خلال مباحثات أجراها أمس الثلاثاء (5 يوليوز)، مع ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي ومغاربة الخارج.

ورافق زيارة المبعوث الأممي إلى الرباط دون غيرها من الأطراف ذات الصلة، خاصة الجزائر ونواكشوط وتندوف، الكثير من الجدل.

المغرب.. الوِجهة الوحيدة 

واعتبر نوفل البعمري، محام وباحث في ملف الصحراء، أن زيارة ستافان دي ميستورا إلى المغرب، “يجب أن تكون مؤطرة بقرارات مجلس الأمن، خاصة آخره 2602، الذي اعتمد معايير الحل السياسي بشكل متوافق بشأنه، وواقعي و ذي مصداقيه، وهي المعايير التي تتوافق مع مبادرة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب كحل سياسي لهذا النزاع المفتعل من طرف النظام الجزائري، هذه المبادرة التي أعلن جلالة الملك محمد السادس في خطاب المسيرة الخضراء لسنة 2021، أنها هي الوحيدة الأرضية المطروحة للنقاش، وعلى أساسها يمكن التفاوض، أما دون ذلك فالأمر سيكون مجرد دخول في متاهات ستعيد المسلسل السياسي للصفر، مع ما يعنيه ذلك من استمرار لمعاناة ساكنة مخيمات تندوف”.

وأكد الباحث أن زيارة دي ميستورا إلى المغرب “يجب أن تكون مؤطرة بهذه المرجعية الأممية التي تتوافق مع المقترح المغربي، وما دون ذلك لا يمكن أن يكون موضوع مناقشة، و واحدة من النقط الأساسية التي أكدت عليها الأمم المتحدة هي إقليمية النزاع، وعندما تحدث عن إقليمية النزاع فهي تقصد المغرب والجزائر كطرفان أساسيان ثم بعدهما البوليساريو،أخيرا موريتانيا التي تحضر كملاحظ”.

وشدد المتحدث على أن زيارة المبعوث الأممي “يجب أن تحترم هذا الموقف (إقليمية النزاع)، ولا معنى أن يتم تخصيص الزيارة للمغرب فقط، وكأن النزاع داخلي-داخلي، وهذا ما يتناقض مع الموقف الأممي الذي عبرت عنه قرارات مجلس الأمن الذي يضع المغرب والجزائر كطرفين أساسيين وبعدهما البوليساريو”.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أعلنت، مساء أمس الثلاثاء (5 يوليوز)، أن الوزير ناصر بوريطة، استقبل دي ميستورا، بحضور سفير المغرب في الأمم المتحدة، عمر هلال.

التشبث بالمسار السياسي للحل

وأكد الوفد المغربي، خلال هذا اللقاء، على تأسيس الموقف المغربي كما ورد في خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ46 للمسيرة الخضراء، بالتزام المغرب باستئناف العملية السياسية تحت الرعاية الحصرية لهيأة الأمم المتحدة، للتوصل إلى حل سياسي على أساس المبادرة المغربية للحكم الذاتي، وفي إطار السيادة المغربية.

وعبر الوفد المغربي، خلال اللقاء ذاته، عن تشبث الرباط بمسلسل الموائد المستديرة كمسار سياسي، للتوصل إلى حل مقبول وواقعي براغماتي ودائم.

ويزور المبعوث الأممي للصحراء، ستيفان دي ميستورا، الرباط، منذ نهاية الأسبوع الماضي، لكنه لن يتوجه إلى الأقاليم الجنوبية، حسب ما أفاد المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك.

وجاء على لسان دوجاريك، في مؤتمر صحفي في نيويورك، أمس الاثنين، أن “المبعوث الشخصي للأمين العام إلى الصحراء “موجود في الرباط من أجل لقاء مسؤولين مغاربة”، مشيرا إلى أن دي ميستورا “قرر ألا يجري زيارة إلى الصحراء خلال هذه الرحلة، لكنه يأمل أن يقوم بذلك خلال الزيارات المقبلة للمنطقة”.

إقرأ أيضا: بحضور السفير عمر هلال.. بوريطة يجري مباحثات مع دي ميستورا