• صفحة زائفة.. المركز السينمائي المغربي ينفي حضوره على “فايس بوك”
  • في الجولة ما قبل الأخيرة.. الرجاء يضمن المركز الثاني والزمامرة يدخل النفق المظلم
  • في أولمبياد طوكيو.. إعجاب وإشادة بزي البعثة المغربية
  • بينهم أطفال ونساء.. البحرية الملكية تنقذ 368 مرشحا للهجرة غير الشرعية
  • “قضية بيغاسوس”.. النقابة الوطنية للصحافة تعتبر ما نشر ضد المغرب حول اختراق هواتف الصحافيين “مجرد ادعاءات”
عاجل
الجمعة 19 مارس 2021 على الساعة 09:00

الوكالة الأوروبية للأدوية: لقاح أسترازينيكا آمن وفعال وفوائده تفوق مخاطره بكثير

الوكالة الأوروبية للأدوية: لقاح أسترازينيكا آمن وفعال وفوائده تفوق مخاطره بكثير

أعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية، اليوم الخميس (18 مارس)، أن لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا الذي علقت دول عدة في الاتحاد الأوروبي استخدامه، “آمن وفعال”.
ورأي الوكالة الأوروبية للأدوية كان منتظرا جدا لأن الاتحاد الأوروبي الذي يعاني من نقص في أعداد اللقاحات، يعتمد على ملايين الجرعات من هذا اللقاح الذي طوره المختبر السويدي البريطاني أسترازينيكا.
وصرحت مدير الوكالة إيمر كوك في مؤتمر عبر الفيديو أن “اللجنة توصلت إلى خلاصة علمية واضحة: إنه لقاح آمن وفعال”.
وأوضحت كوك أن الهيئة الأوروبية الناظمة للأدوية ومقر ها أمستردام، “خلصت أيضا إلى أن اللقاح غير مرتبط في زيادة خطر الإصابة بالجلطات الدموية”.
على الفور، أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي أن بلاده ستستأنف الجمعة استخدام لقاح أسترازينيكا في برنامجها للتطعيم ضد كوفيد-19.
وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس أيضا أن بلاده ستسأنف العمل بهذا اللقاح الجمعة أيضا.
وعلقت حوالى 15 دولة من بينها ألمانيا وفرنسا، احترازيا استخدام هذا اللقاح، بعد تسجيل آثار جانبية محتملة، مثل تخثر الدم وجلطات دموية لدى بعض الذين تلقوه.
وأضافت كوك أن “منافعه في حماية الأشخاص من كوفيد-19 مع المخاطر المرتبطة في الوفيات وحالات الاستشفاء، تتفوق على المخاطر المحتملة”.
وجددت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس (18 مارس)، دعوتها إلى مواصلة استخدام هذا اللقاح الذي يفترض أن تنشر لجنتها الاستشارية العالمية حول سلامة اللقاحات رأيها بشأنه الجمعة.
وقبل وقت قصير من الوكالة الأوروبية للأدوية، أكدت هيئة صحية ناظمة بريطانية مستقلة التي كانت تقيم لقاحي أسترازينيكا وفايزر/بايونتيك، أنه “لا توجد أدلة على أن جلطات الدم في العروق تحدث بشكل متكرر أكثر من المتوقع في غياب التطعيم، والحال كذلك بالنسبة للقاحين”.
وأعلنت بريطانيا انخفاضا في إمداداتها باللقاحات في أبريل، الذي من المحتمل أن يبطئ حملة تطعيمها وهي إحدى الحملات الأكثر تقدما في العالم.
وأفادت وسائل إعلام بريطانية أن مشكلة الإمدادات ناجمة عن تأخر في تسليم خمسة ملايين جرعة مصنعة في الهند.
وأعلنت المفوضية الأوروبية من جهتها أنها ستفعل إجراء تعاقديا لحل النزاع مع أسترايزينيكا التي عدد عمليات تسليم الجرعات من لقاحها أقل بوضوح مما كان متوقعا.
وتأتي هذه الانتكاسات من اللقاحات في وقت أعربت منظمة الصحة العالمية عن “قلقها بشكل خاص حيال الوضع الوبائي في البلقان كما في العديد من الدول الأخرى في أنحاء وسط أوروبا”، وسط ارتفاع أعداد الإصابات في أوروبا للأسبوع الثالث على التوالي.
وقال المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا هانس كلوغه “عدد الأشخاص الذين يموتون بسبب كوفيد-19 في أوروبا اليوم أكبر مما كان في الفترة نفسها من العام الماضي”.
وأودى الوباء بحياة 2,68 مليون شخص على الأقل في العالم بحسب حصيلة أعد تها وكالة فرانس برس الخميس، ويخوض عدد من الدول سباقا مع الزمن ضد الفيروس.