• في طريقه ليكون الأغلى في تاريخ المغرب.. فريق إنجليزي يعرض مبلغا قياسيا للتعاقد مع النصيري
  • في اجتماعه الأسبوعي.. المجلس الأعلى للسلطة القضائية يناقش ملفات تأديبية تهم 5 قضاة
  • منتدى دولي: انفتاح المغرب على دول أمريكا الجنوبية يدعم قضاياه ويقرب مواقفه من الضفة الأخرى
  • وثقت جريمتها بفيديو بثته على الفايس بوك.. عصابة تختطف طفل وتحاول ذبحه نواحي أكادير
  • بسبب التزوير.. توقيف مواطنين من إفريقيا جنوب الصحراء في المحمدية
عاجل
الخميس 01 أبريل 2021 على الساعة 15:37

النتائج والأداء.. بقاء وحيد خليلوزيتش في قيادة أسود الأطلس

النتائج والأداء.. بقاء وحيد خليلوزيتش في قيادة أسود الأطلس

بعد انتهاء تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2021، وتأهل المنتخب الوطني متصدرا مجموعته الخامسة بـ14، طفت أصوات تدعوا إلى إقالة الناخب الوطني، وحيد خليلوزيتش، وتعويضه بأسماء أخرى.

الأداء والجمالية

وركز أغلب منتقدي وحيد خليلوزيتش على جمالية الأداء وقارنوها بفترة هيرفي رونا، الناخب الوطني السابق، الذي امتازت مرحلته بالنتائج العريضة، والاستحواذ الكبير على الكرة مع الاعتماد على فنيات اللاعبين.
ودعا منتقدو وحيد إلى إقالته قبل الدخول في الاستحقاقات الكبيرة المقبلة، والمتمثلة في تصفيات كأس العالم 2022 وكأس الأمم الإفريقية 2021.

مدافعون عن وحيد

ومن جهة أخرى، دافعت مجموعة من متابعي الشأن الكروي عن الناخب الوطني الحالي، مبررة ذلك بنتائجه الرسمية، بعد فوزه في 4 مباريات من أصل 6، وعدم خسارته في أي مقابلة رسمية، مع تسجيله 10 أهداف وتلقيه هدفا وحيدا فقط.
وفي إطار مقارنته بالثعلب الفرنسي، تحجج المدافعون عن خليلوزيتش بكونه يملك مجموعة جديدة مع أسماء عديدة، في حين كان رونار يمتلك كتيبة من اللاعبين ذوي الخبرة كمبارك بوصوفة وكريم الأحمدي والمهدي بنعطية ويونس بلهندة ونور الدين أمرابط ونبيل درار، وهي أسماء تعد العمود الفقري لكتيبة رونار، والتي من الصعب أن يتم تعويضها في فترة قصيرة.

استحالة إقالة خليلوزيتش

وفي هذا الصدد، نقل موقع “كوورة”، المختص في أخبار كرة القدم العالمية، عن مصدر جامعي، أن إقالة البوسني وحيد خليلوزيتش “مستحيلة حاليا”، وذلك بناء على مجموعة من الأسباب.
وحسب الموقع المذكور فإن ضيق الوقت، مع اقتراب تصفيات مونديال قطر 2022، التي ستنطلق بعد شهرين، يفرض ضرورة استقرار الجهاز الفني، والانفصال في هذا التوقيت يعد “انتحارا ومغامرة غير محسوبة العواقب، إضافة إلى وجود عقد الأهداف، حيث يستحيل إقالة مدرب بلغ الهدف الأول من التعاقد معه في انتظار ثاني الأهداف وهو بلوغ نهائي الكان المقبل بالكاميرون، والتأهل لمونديال قطر 2022، وأي قرار آخر سيكلف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تسديد مبالغ طائلة للمدرب”.
كما أكد المتحدث للموقع أن “ضعف البدائل في سوق المدربين يعد حاجزا آخر يمنع ذلك”.