• جاية من هاك.. تبون ما بقاش قادر ينطق اسم المغرب!
  • حملت الحكومة مسؤولية “الاحتقان الاجتماعي”.. نقابة تدعو أخنوش إلى الإسراع بفتح حوار اجتماعي ثلاثي
  • تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.. مندوبية السجون تحتفي بـ”النزيلات المتميزات”
  • مضادة للمتحورة اوميكرون.. موديرنا تعلن أنها ستطور جرعة معززة
  • صفاها لصحراوي من مخيمات تندوف.. جريمة جديدة للجيش الجزائري!
عاجل
الثلاثاء 02 نوفمبر 2021 على الساعة 13:30

الناس فالناس والقرع فمشيط الراس.. الإعلام الجزائري حاضي المغرب عوض تحفيز مواطنيه على التلقيح!

الناس فالناس والقرع فمشيط الراس.. الإعلام الجزائري حاضي المغرب عوض تحفيز مواطنيه على التلقيح!

في الوقت الذي تستمر فيه المملكة المغربية في الريادة على مستوى حملة التلقيح، واقترابها من الوصول إلى الهدف المسطر بتحقيق المناعة الجماعية، خرجت مواقع جزائرية تنشر صورا كاذبة مدعية أنها لمسيرات احتجاجية في المغرب رافضة لإجبارية جواز التلقيح.

وعوض التركيز على حملة التلقيح، ومحاولة إقناع المواطنين بالذهاب إلى مراكز التطعيم، والتي تعرف عزوفا كبيرا، بشهادة وزير الصحة والسكان عبد الرحمان بن بوزيد، بدأت بعض المواقع الجزائرية على رأسها “الشروق” في محاولة تصريف الأزمة إلى خارج، حيث نشرت يوم أمس الاثنين (1 نونبر)، صورة تعود إلى مظاهرات سلمية سنة 2017 في الرباط، وادعت أنها تتعلق بمسيرة حديثة ضد جواز التلقيح.

ومن الواضح أن الإعلام الجزائري لم يزر قنوات نظيره المغربي ليتبين له أن المسيرات الاحتجاجية يوم الأحد في المدن، تمت تغطيتها من طرف المواقع الوطنية دون مونتاج أو محاولة لتزييف الحقائق، وأخذت تصريحات من متظاهرين رافضين للجواز، إضافة إلى فيديوهات مباشرة من عين المكان، كما لم تشهد أية مظاهر عنف أو شغب من طرف المحتجين.

ومن جهة أخرى، فاقت نسبة الملقحين في المغرب 64 في المائة حسب آخر بيانات وزارة الصحة، في حين أكد وزير الصحة والسكان الجزائري عبد الرحمان بن بوزيد أن النسبة في بلاده لم تتجاوز 23 في المائة، وهو ما يعكس فشل مسؤولي الجارة الشرقية وعلى رأسهم وسائل الإعلام في إقناع المواطنين الجزائريين بضرورة التلقيح.