• لقاو عندها كاط كاط.. متابعة متسولة في أكادير (فيديو)
  • بسبب كورونا.. إلغاء تنظيم كأس أمم إفريقيا لأقل من 17 سنة في المغرب
  • وزير الثقافة: تحقيق المساواة بين الرجال والنساء سيساهم في نمو الاقتصاد المغربي
  • رقم قياسي جزائري.. 0.0000000001 في المائة نسبة التلقيح في أحسن منظومة في إفريقيا
  • اليوم العالمي للمرأة.. مجلس حقوق الإنسان يطلق لقاءات للنهوض بالمناصفة في المجال السياسي
عاجل
الأربعاء 20 يناير 2021 على الساعة 17:30

“المغربي الأخير”.. “فتاة في القميص الأزرق” أول رواية إسرائيلية تباع في المغرب

“المغربي الأخير”.. “فتاة في القميص الأزرق” أول رواية إسرائيلية تباع في المغرب

أصبحت رواية “فتاة في القميص الأزرق” لصاحبها غابرييل بن سمحون، أول رواية إسرائيلية تتم ترجمتها إلى العربية، وستباع قريبا في المكتبات، وفق ما كشفه موقع “جيروزالم بوست” الإسرائيلي.

وأخذت الرواية اسم “المغربي الأخير” في نسختها العربية، بعد ترجمتها من قبل الأستاذ الجامعي المغربي، العياشي العدراوي، وتروي قصة شاب مهاجر من المغرب وفتاة إسرائيلية، تعيش حالة حب مع أحد الناجين من “المحرقة”، على خلفية السنوات الأولى لدولة إسرائيل وتدفق المهاجرين من المغرب.

وفي تصريح للموقع الإسرائيلي، قال الكاتب بن سمحون، المولود في المغرب: “نشأت في مدينة صفرو حتى هاجرت إلى إسرائيل في سن العاشرة… وبصفتي أكاديمياً، درست الثقافة المغربية على نطاق واسع، كان هناك دائماً ركن دافئ في قلبي للجوانب الغنية ومتعددة الأوجه التي تميز ثقافة هذا البلد”.

وعن روايته التي نشرت سنة 2013، علق بن سمحون: “باعتباري يهوديا مغربيا، أشعر بأنني أحقق حلمي، وهو أن تقرأ أعمالي في مسقط رأسي، هذا فخر كبير”.

ومن جهته، أوضح إيال زيسر، خبير في شؤون الشرق الأوسط، أنّه “ليس من المستغرب أن نجد على خلفية اتفاقية استئناف الاتصالات الرسمية، توقا إلى الزمان القديم الذي كان يتعايش فيه اليهود والمسلمون، وترجمة رواية بن سمحون خطوة نحو المزيد من التعاون”.