• دراسة: 10 في المائة من الشباب المغاربة يعتبرون كورنا عقابا إلاهيا و9 في المائة يعتبرونه سلاحا بيولوجيا!
  • العرض كاين والتوقيع ما زال.. إنزو زيدان يكشف مستجدات انتقاله إلى الوداد
  • إدارة “عكاشة” ترد على الجمعية المغربية لحقوق الإنسان: تروجين الأكاذيب… الريسوني يقيم في غرفة انفرادية بناء على طلبه
  • محمد الفنجري.. صيدلي دفن أسرته بالكامل بعد وفاتهم بكورونا ليلحق بهم متأثرا بالوباء
  • ليلة السوبر الأوروبي.. النصيري وبونو يتألقان رغم الخسارة
عاجل
الأربعاء 13 مايو 2020 على الساعة 23:00

المستشفى الجامعي في وجدة.. “مراكز الفحص والعلاج للمغرب” تتكفل بمرضى مصابين بالسرطان

المستشفى الجامعي في وجدة.. “مراكز الفحص والعلاج للمغرب” تتكفل بمرضى مصابين بالسرطان

أعلنت مجوعة “مراكز الفحص والعلاج للمغرب” عن التزامها بمعالجة بعض مرضى السرطان في وجدة، عن طريق مركز الكندي الشرقي، وذلك تعبيرا منها عن “حس التضامن والتعبئة تجاه الوطن” في ظل أزمة كورونا.

وأفاد بلاغ للمجموعة أنه تم إبرام شراكة بين مركز الحسن الثاني للأورام في وجدة، ومركز الكندي الشرقي، كجزء من مشاركة المجموعة في جهود التضامن الوطني.

وأضاف البلاغ أن “حالة الطوارئ الصحية تلزم المغاربة بالبقاء في منازلهم كإجراء وقائي، وهذا الالتزام بالحد من السفر داخل المدن وفيما بين المدن يشكل عقبة رئيسية للأشخاص المصابين بالسرطان، والذين لا يستطيعون في بعض الأحيان السفر إلى مدن أخرى من أجل الحصول على الرعاية اللازمة في المستشفيات العامة”.

ومن أجل تجنب الانعكاسات السلبية لهذه الظروف الاستثنائية على المرضى في المنطقة الشرقية، يوضح البلاغ ذاته، فإن المجموعة “تتكفل بجزء منهم وبشكل كامل لكل من العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي، نظرا لتوفرها على الوسائل اللازمة للعلاج والمتابعة والاستشفاء”.

وقال محمد المنجرة، مدير رئيس عام مجموعة “مراكز الفحص والعلاج للمغرب” إنه “حان الوقت الآن للتعبئة العامة، ولا ينبغي الاستهانة بالتأثير المحتمل للوباء على المرضى الذين يعانون من أمراض طويلة الأمد مثل السرطان”.

 وأضاف: “إنه لشرف لنا أن نتمكن من المساهمة على نطاقنا في زخم التضامن الوطني”.