• رئيس شركة عالمية للأدوية: لقاح كورونا لن يحمي الجميع
  • غيديرو المزيان.. تخصيص 100 مليون جرعة إضافية من لقاح كورونا للبلدان الفقيرة
  • تعثر رجاوي وأمل ودادي وسقطة بركانية.. البطولة شعلات عاوتاني
  • صفقات آيت الطالب تحت المجهر.. البرلمان يشكل مهمة استطلاعية للتحقيق في صفقات وزارة الصحة
  • 7 شهور وهوما حاصلين.. عودة أزيد من 100 مغربية عالقة في سبتة
عاجل
الأحد 16 فبراير 2020 على الساعة 09:00

المدير السابق لهيأة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: الاحتفال بعيد الحب ليس حراما… ولا يتناقض مع التعاليم الإسلامية

المدير السابق لهيأة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: الاحتفال بعيد الحب ليس حراما… ولا يتناقض مع التعاليم الإسلامية

خرج الدكتور أحمد بن قاسم الغامدي، بتصريح مثير للجدل، بعد سنوات من منع هيأة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي كان يرأسها، الاحتفال بعيد الحب، مؤكدا أنه يجوز الاحتفال بعيد الحب باعتباره مناسبة اجتماعية وليس عيدا دينيا.

وغرد المدير السابق لهيأة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة المكرمة، على حسابه على موقع تويتر، “الأعياد الدينية في الإسلام عيدان فقط الفطر والأضحى”.

وأضاف الغامدي: “أما الاحتفالات الاجتماعية كالاحتفال بيوم الأم أو اليوم الوطني أو يوم المعلم أو يوم الحب ونحو ذلك، هي من الأمور الدنيوية المباحة والمناسبات الاجتماعية التي يباح الاحتفال فيها، وليست أمورًا دينية حتى ولو تجوّز الناس في تسميتها بأعياد”.

وتابع الغامدي في رده على أحد المغردين: “الحب أمر فطري وعاطفة إنسانية يشترك عامة الناس فيها، وتحفيزها في الناس بالاحتفال به مرة أو أكثر لا يمس الدين، وموافقة غير المسلمين في اليوم الذي يحتفل به فيه لا يعد مذمومًا، لأن ذلك من الأمور الدنيوية المباحة، وحديث “من تشبّه بقوم فهو منهم” حديث ضعيف، ولو صح لحمل على منع التشبه في الدين”.

وأكد الغامدي في تصريح لموقع “العربية.نت” السعودي أن “الاحتفال بيوم الأم أو يوم المعلم أو اليوم الوطني أو يوم ميلاد المرء أو زواجه يعزز تلك الرابطة الإنسانية، وهو أمر إنساني اجتماعي، والتهنئة به لا حرج فيها شرعا.

وقال إن “الكلام الحسن مطلوب بين الناس، سواء كانوا مسلمين أو غيرهم من اليهود والنصارى غير المحاربين، فيعاملون معاملة البر المشروع، وزيارتهم وتهنئتهم وتبادل الهدايا معهم مشروعة، وتحفز السلوك الإيجابي في التواصل بين الناس، كما تحفز عاطفة خلقها الله تعالى في الناس، حيث زار الرسول صلى الله عليه وسلم جاره اليهودي، وقبل صلى الله عليه وسلم هدايا الكفار، وعملا بقوله تعالى: “وقولوا للناس حسناً”.

وأوضح الغامدي في التصريح ذاته أن “معارضي الاحتفال بيوم الحب لربطهم له بالدين، فالإسلام جاء وأبطل أعياد الجاهلية، وشرع عيدين هما عيد الفطر والأضحى فيهما صلاة وذكر وعبادة، وليس الأمر كذلك في الاحتفال والفرح بالأمور الإنسانية الاجتماعية، مستبعدا أنها أعياد دينية حتى يقال إنها تتعارض مع الإسلام، ويشرع فيها الاحتفال والفرح بمثل ما يكون فرحا بيوم زواج أو تخرج، فهي ليست محظورة، لكونها تدخل السرور إلى قلب المسلم، وهي أمور مشروعة ومستحبة حتى وإن كان منشأها من غير المسلمين، ما دامت بعيدة عن التعبدية، مبينا أن المعارضين يستدلون بحديث “من عمل عملا ليس عليه أمرنا”، وهذا الاستدلال غير صحيح، لأن المقصود في الحديث هي الأمور الدينية وليست الاجتماعية أو الوطنية، بل هي مناسبات تحفز العاطفة في سلوك الناس وقلوبهم، فإنه ينمي الإيجابية والتواصل وأواصر المحبة بين الأقارب والأزواج والأبناء والآباء والأمهات، وهي قضية نافعة للإنسان وليست مخالفة للدين، مشيراً إلى أن الاحتفال بعيد الحب يحفز الروابط وينميها ويقويها في سلوك الناس، ويدفع ما كان عكسها من القطيعة والبعد والكراهية والجفاء والجفاف.

وقال الغامدي: “يجوز تهنئة اليهود والنصارى بأعيادهم الوطنية والاجتماعية بما فيها عيد الحب، وردّ السلام عليهم والتحية وتبادل الورود الحمراء وغيرها، طالما أنه ليس فيها دلالات تخالف الإسلام أو أحكامه من باب الإقساط والبر المأذون فيه شرعاً الذي أقره الله عز وجل، موضحاً أن ذلك ليست له علاقة بالموالاة وموافقتهم في عقائدهم، بل يندرج تحت مظلة المعاملة الحسنة مع الكافر المسالم وليس العدو المحارب، فالكافر المسالم لا يَمنع كفره من البر به، فهو لم يؤذِنا ولم يحاربنا، وليس من الحق محاربته، وهذه من المعاملات في السلم لا علاقة لها بالموالاة لهم”.