• إحداث كيانات وهمية.. عمل استفزازي يعكس وهن وزور الادعاءات التي تسوقها البوليساريو
  • تأثير كورونا على كبار السن.. العثماني يدعو إلى رفع مستوى الوعي
  • جدل دعم الفنانين.. البيجيدي يطالب بمساءلة وزير الثقافة 
  • ما عمرهم لعبو مع المنتخب.. 7 وافدين جدد في قائمة خاليلوزيتش
  • بغات تكون رئيسة.. داتي عازمة على الترشح للانتخابات الرئاسيه في فرنسا
عاجل
الإثنين 03 فبراير 2020 على الساعة 23:00

اللقاء الحزبي تحول إلى لقاء توصلي مع السكان.. حقيقة “طرد” الخلفي من طرف سكان حي التقدم في الرباط

اللقاء الحزبي تحول إلى لقاء توصلي مع السكان.. حقيقة “طرد” الخلفي من طرف سكان حي التقدم في الرباط

نفى مصدر مقرب من مصطفى الخلفي، الوزير السابق وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، صحة ما راج حول “طرده” من طرف سكان حي التقدم التابع لمقاطعة اليوسفية في العاصمة الرباط، أول أمس السبت (1 فبراير).

وأكد المصدر ذاته أن ما تم تداوله بهذا الشأن “غير دقيق”، مشددا على أن الخلفي “لم يتعرض للطرد، والنشاط الحزبي نظم كما كان مقرر لها”.

وأضاف المصدر ذاته أن “عبارة ارحل صدرت عن شخص واحد، كما صدرت عنه كلمات مسيئة”، مشيرا إلى أن الخلفي حضر اللقاء إلى نهايته قبل أن يتوجه للمشاركة في لقاء حزبي آخر في مدينة سلا.

وكانت انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر مجموعة من الشباب وهم يحاصرون الوزير السابق وهو في طريقه إلى المقر المحلي للحزب في مقاطعة اليوسفية.

وحمل الشباب شكواهم من الوضع الذي يعاني منه حيهم إلى الوزير السابق، “واستمع لهم، مادفع منظمي اللقاء إلى طبيعة النشاط من نشاط داخلي إلى لقاء تواصلي مع السكان”.

وقال فؤاد الكاتب المحلي لحزب العدالة والتنمية باليوسفية في الرباط، إن النشاط “انتهى بشكل عادي وطبيعي، واختتم بالتقاط الصور رفقة الخلفي والساكنة، ولكن حين أردنا الخروج من المقر وجدنا بعض الأفراد ينتظروننا، وبدأوا يصيحون “العدالة والتنمية أشنو دارت لينا”، لكن الخلفي اعتبر ذلك من حقهم، كما لهم كامل الحق أن يعلنوا عن مشاكلهم”.

وأضاف كريمي أنه “وقع تدافع خلال الخروج من المقر والتوجه نحو سيارة الخلفي، ولكنه كان عاديا ولم يكن هناك أي اعتداء ولا طرد، بل كان اللقاء التواصلي إيجابيا بشكل كبير”.