• لمطالبته بالتراجع عن قرار فرض “جواز التلقيح”.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تراسل أخنوش
  • بلغت نسبة الملقحين 94 في المائة.. ماهي “وصفة” نجاح حملة التلقيح بإقليم بني ملال؟
  • شفر 3 ديال الطوموبيلات.. أمن كازا يوقف “گارديان” مزور!!
  • اللي بغاو يدوزو باك حر.. وزارة التربية الوطنية تفتح باب الترشيح
  • “منع” تلاميذ من دخول المدارس بسبب عدم التوفر على جواز التلقيح.. مصدر من وزارة التعليم يرد
عاجل
الإثنين 20 سبتمبر 2021 على الساعة 00:00

القراية في الشينوا.. تقديم أزيد من 500 ملف يهم منح دراسية لشباب مغاربة

القراية في الشينوا.. تقديم أزيد من 500 ملف يهم منح دراسية لشباب مغاربة

و م ع

أبرز مهدي الإحساني، مدير وكالة المساعدة على القبول والحصول على منح للدراسة بجامعات أجنبية “فوزا”، يوم أمس السبت (18 شتنبر) في الرباط، أن هذه الوكالة قدمت أزيد من 500 ملف يهم منحا للدراسة بالصين لفائدة شباب مغاربة خلال دورة شتنبر 2021.

وأشار مدير الوكالة، خلال حفل تسليم ثلاثة منح دراسية، إلى أنه منذ 2017، ما فتئت “فوزا” تواكب الطلبة المغاربة الراغبين في استكمال دراستهم بالصين، وذلك بفضل الشراكات المتعددة التي تم إبرامها مع جامعات صينية ذات صيت عالمي.

وقال إن هذا الحفل، الذي يهدف إلى تكريم الطلبة الذين حصلوا على منح للدراسة في الصين، هو” أول مبادرة تقوم بها هذه الوكالة لتشجيع المواهب الشابة وقادة المستقبل في المغرب على استكشاف آفاق جديدة في هذا البلد الآسيوي الذي يشهد نموا مستمرا على جميع المستويات”.

وبالنظر إلى كون الصين هي الوجهة الجديدة للطلبة الطموحين والموهوبين، أبرز  الإحساني، في هذا السياق أن هذا البلد يقترح أربعة أنواع من المنح، ويتعلق الأمر أساسا بمنح دراسية تمنح سواء من قبل الحكومة الصينية أو أحد الأقاليم الصينية أو إحدى المدن الصينية أو الجامعات المحلية.

وأضاف أن الطلبة المغاربة مهتمون أكثر فأكثر بمواصلة دراستهم في الصين، وتقترح الوكالة مواكبة وتتبع كامل لكافة الإجراءات الإدارية، إضافة إلى الاستفادة، أثناء إقامتهم للدراسة في الصين من مواكبة لحجز مكان لهم في الحرم الجامعي.

وقال الإحساني إن “هدفنا يتمثل في المساهمة في تكوين أطر يكون بمقدورها تولي مناصب القيادة بالبلاد في المستقبل، واستلهام التجربة الصينية والعودة للمملكة برصيد قوي يزخر بالمعرفة والخبرة المكتسبة هناك”.

من جهتها، أوضحت المؤسسة المشاركة لوكالة “فوزا”، أبرار أوزغيتي، في تصريح مماثل، أنهم باعتبارهم خريجي جامعات صينية، قرروا مساعدة الطلبة المغاربة من أجل أن يتم قبولهم في الجامعات الصينية، بالإضافة إلى توفير منح دراسية لكي يكون لهم موطئ قدم في التخصصات التي تم اختيارها والمساهمة في نقل المعرفة.

من جانبها، أشارت أميمة طريب (18 عاما)، إحدى المستفيدات من المنح أن وكالة “فوزا” منحتها منحة للدراسة وأعطتها الفرصة لمتابعة دراساتها في إحدى الجامعات الصين.

بدورها، صرحت إيمان الراشقي (19 عاما) بأنها مهتمة بقوة بالدراسة في الصين، وبعد أن تابعت دورة لتعلم اللغة الصينية، اتصلت بوكالة “فوزا”، التي وفرت لها جميع التسهيلات لتحقيق حلمها المتمثل في دراسة الطب.