• زياش والمدرب والمنتخب.. معطيات جديدة
  • أصيلة.. إعادة انتخاب محمد بن عيسى رئيسا للمجلس الجماعي
  • بسبب اتهامات بالارتشاء والابتزاز.. الأحرار يلجأ إلى القضاء
  • لفائدة أبناء موظفي الشرطة.. إطلاق برنامج وطني لمنح التفوق الدراسي
  • أول امرأة تتقلد منصب عمدة كازا.. شكون هي نبيلة الرميلي؟
عاجل
الجمعة 30 يوليو 2021 على الساعة 14:30

الغزيوي: المغرب متفوق في حرب المعلومة… داك الشي علاش كيتعرض لهجمات شرسة

الغزيوي: المغرب متفوق في حرب المعلومة… داك الشي علاش كيتعرض لهجمات شرسة

في أوج تعرضه لهجمات حادة على خلفية مزاعم بتجسسه على شخصيات فرنسية، يواصل المغرب البرهنة على تفوقه واستباقه في المجال الأمني والاستخباراتي عالميا.

ويرى المختار الغزيوي، مدير نشر جريدة الأحداث المغربية أن التعاون المغربي اليوناني الأخير الذي مكن من اعتقال قيادي متطرف في تنظيم داعش الإرهابي، “دليل إضافي على المكانة التي تحتلها المخابرات المغربية في التنسيق الأمني ضد الإرهاب”.

وقال الغزيوي، في تصريح لموقع “كيفاش” إنه “من خلال هذا التنسيق الأمني يبرز المغرب أنه يستطيع التوصل إلى أدق التفاصيل وأنه لا يبخل على أصدقائه بالمعلومة الدقيقة والمفيدة”.

وأوضح مدير نشر جريدة الأحداث المغربية أن “من حسنات هذه الضربة الاستباقية الأخيرة أنها جاءت لتتبث أن المغرب بلد أفعال لا أقوال، سيما في ظل الهجمة غير المسبوقة على المملكة سواء من طرف جار السوء الذي تعودنا منه مثل هاته الهجمات، أو من طرف دول بعيدة أصبحت ترى في المغرب أصبح ذلك البلد الذي يريد التمرد على تلك الوضعية الصغيرة التي تراد له”.

وكشف المتحدث ذاته، أن هناك دولا أوروبية تنزعج كثيرا من المكانة التي يحتلها المغرب، أو التي يريد أن يصنعها لنفسه على كافة الأصعدة.

وشدد الغزيوي أن ما أسماه “الصيد” الأمني الأخيرة، أفضل رد ليؤكد للجميع أن المغرب لم يتجسس ولم يتلصص على أي كان، لكنه سيتبادل المعلومة الأمنية التي تقع بين أيدي أجهزته الأمنية مع أصدقائه، وأضاف قائلا “الهجمة التي تتعرض لها المملكة بدت شرسة وحادة لأن الكل يعرف أن الحرب الأخطر اليوم هي حرب المعلومة، والمغرب متفوق فيها أفضل من جيرانه، وهذا ما يفسر تعرضه لمثل هذه الهجمات باستمرار”.