• بنشعبون: يجب بذل جهود لضمان ولوج منصف وعادل للقاحات
  • الرحالة سعيد شروق: المغرب كنز من المناظر البانورامية… واستغوار الكهوف يحتاج إلى اللياقة البدنية (فيديو)
  • سقط وسط الملعب.. وفاة لاعب نجم الشباب البيضاوي
  • في السعودية ومصر والعراق.. الثلاثاء أول أيام رمضان
  • قضية قتل وإضرام النار في جثة.. البوليس يوقف سيدة وابنتها في تيفلت
عاجل
الجمعة 26 مارس 2021 على الساعة 14:00

“العملة الشبح”.. إقبال غير مسبوق على شراء البيتكوين في المغرب رغم المنع

“العملة الشبح”.. إقبال غير مسبوق على شراء البيتكوين في المغرب رغم المنع

شهدت منصات تداول العملة الرقمية البيتكوين إقبالا غير مسبوق في المغرب على مدى الثلاث سنوات الأخيرة، وذلك رغم منع السلطات المالية المغربية للعملات المشفرة.

وأفاد موقع “كوين ديسك” عن مسؤول التسويق في LocalBitcoins، جوكا بلومبرغ، أن شهر فبراير الماضي، كان أفضل شهر على الإطلاق للتعامل بالعملة في المغرب.

وكشف المسؤول أنه تم تداول ما يقرب من 900 ألف دولار من البيتكوين على المنصة في ذلك الشهر.

وأكد بلومبرغ تسجيل زيادة بنسبة 30 في المئة في عدد المتعاملين بين عامي 2019 و 2020، وإنشاء أكثر من 700 حساب جديد.

وكانت السلطات المالية في المغرب، الممثلة في كل من مكتب الصرف وبنك المغرب ووزارة الاقتصاد والمالية، أصدرت عام 2017 قرارا يقضي بمنع تداول عملة “البتكوين” الافتراضية، لكونها تشكل مخالفة لقانون الصرف الجاري به العمل، ويعرض مرتكبيها للعقوبات والغرامات المنصوص عليها في النصوص ذات الصلة.

وأحدث بنك المغرب لجنة خاصة لدراسة موضوع العملة الرقمية في وقت يتعاظم دور العملات المشفرة عبر العالم، وستنظر هذه اللجنة في الإجراءات التي يجب اتخاذها في ضوء تطور استخدام العملات المشفرة على المستويين الوطني والدولي، وما يلي التعامل بالعملات المشفرة من خطر على الاستقرار المالي للاقتصاد الوطني.

وستعمل اللجنة أيضاً على النظر في التطور الحاصل على مستوى استعمال العملات المشفرة على المستويين الوطني والدولي، ودراسة الآثار المترتبة عن اعتماد العملة الرقمية للبنك المركزي على السياسة النقدية والاستقرار المالي في المغرب.

وتواصل عملة بيتكوين تحقيق زيادات قياسية، وقد تضاعفت قيمتها ثلاث مرات في الأشهر الأخيرة، إذ كان سعرها 20 ألف دولار فقط منتصف دجنبر الماضي.

وبعدما حققت أداء جيدا في العام 2020، تضاعف سعر بتكوين أكثر من خمس مرات خلال عام، ولا تزال في المنحى التصاعدي للأسعار، رغم المخاوف التي يتحدث عنها البعض بأنها قد تعيد سيناريو 2017 عندما تضاعف سعرها، لتعود وتنهار في 2018.