• بعد التوصل بأول دفعة من اللقاح.. عملية التلقيح تبدأ الأسبوع المقبل في المغرب
  • بحضور جمعيات الصداقة المغربية الكاميرونية.. المغرب يتعادل ضد رواندا
  • على سلامتنا.. اللقاح وصل (صور)
  • السلطات منعتهم من التنقل.. فصيل “غرين بويز” يعبر عن استيائه من العراقيل التي صاحبت “قافلة الدفئ” (صور)
  • المديرية العامة للضرائب: إجراءات جديدة ستسهم في التخفيف من العبء الضريبي
عاجل
الأربعاء 12 فبراير 2020 على الساعة 17:00

العلمي وإعادة النظر في اتفاقية التبادل الحر مع تركيا: حنا وزارء ديال المغرب وكندافعو على بلادنا وعلى مناصب الشغل فالمغرب

العلمي وإعادة النظر في اتفاقية التبادل الحر مع تركيا: حنا وزارء ديال المغرب وكندافعو على بلادنا وعلى مناصب الشغل فالمغرب

كشف وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، ان تركيا وافقت أخيرا على إعادة النظر في اتفاق التبادل الحر مع المغرب لجعلها مفيدة للجانبين، خاصة في ظل الخسائر التي تكبدتها قطاعات مثل الألبسة والنسيج.

عجز بالملايير

وسجل الوزير أن العلاقات التجارية بين تركيا والمغرب سجلت عجزا يقدر بـ18 مليار درهم، فيما لا يتعدى حجم الاستثمار التركي في المغرب 1 في المائة، مشيرا إلى أن المشكل القائم بين المغرب و تركيا “تجاري”، ويتمحور أساسا حول قطاع النسيج.

وكشف العلمي، في معرض رده على سؤال محوري حول “حصيلة اتفاقيات التبادل الحر” في مجلس النواب، أن عدد مناصب الشغل التي فقدها المغرب في هذا القطاع بلغت 19 ألف منصب في سنة 2014، و24 ألف في سنة 2015، و35 ألف في سنة 2016، و44 ألف في سنة 2017.

مغاربة تشردو

وقال الوزير: “كان عندي اجتماع مع الوزيرة فتركيا وقلت ليها هاد الشي مستحيل.. لأن حنا وزراء ديال المغرب وكندافعو على بلادنا وعلى مناصب الشغل فالمغرب، كاين جوج ديال الحلول إما غادي نلقاو حل إما غادي نقرر أنني نوقف هاد الاتفاقية”.

وأضاف: “الاتصال الأول اللي كان عندي مع الوزيرة كان مستحيل أننا نعاودو النظر في الاتفاقية، إلا مستحيل حتى أنا مستحيل أنني نكمل، صافي سالينا، واش نتفرجو فالمغاربة كيتشردو فالزناقي، هاد الشي مستحل”.

واسترسل الوزير: “الآن تركيا قبلات أنه تتعاد النظر في هاد الاتفاقيات، وتقبلات أنه غادي يتعاد النظر بالشكل اللي خاص المغرب يلقى فيه الحل”.

إغلاق “بيم” أو…

وفي مداخلته أوضح العلمي بأن أسواق سوبرماركت التركية “بيم” التي لا تبيع المنتوجات المغربية، تتسبب في إغلاق 60 محل تجاري في كل حي مغربي، مؤكدا أنه أبلغ رئيس شركة “بيم” باستحالة استمرار العلاقات التجارية الحالية، حيث اقترح أن تبيع هذه الأسواق 50 في المائة من المنتوجات المغربية أو إغلاقها بصفة نهائية.