• العثماني: البلاغ اللي كيروج ديال العام الفايت… ولم نصدر أي بلاغ جديد بخصوص منع أو تقييد التنقل بين المدن
  • هجمو على الناس بالسيوف وسط القهوة.. إيقاف أبطال فيديو المقهى في سلا
  • القنديل والتراكتور مجتمعين: “قضية بيغاسوس” لها خلفيات لا تُخفى
  • وصفه بالكفء والوفي والنزيه والمتدين.. ابن كيران يدافع عن الحموشي
  • ابن كيران: اللي كيقول المخابرات كتتجسس على الملك كذاب… وحلّوا عينيكم يا المغاربة (فيديو)
عاجل
السبت 03 يوليو 2021 على الساعة 14:02

العسكر منزعج من زيارة هنية.. الجزائر تأكل الثوم بفم السفير الفلسطيني

العسكر منزعج من زيارة هنية.. الجزائر تأكل الثوم بفم السفير الفلسطيني

يبدو أن السفير الفلسطيني في الجزائر، أمين مقبول، اشتاق لصفعة جديدة من طرف رؤسائه، لعله يستفيق من الغيبوبة التي دخل فيها، وجعلته يهاجم المغرب من جديد، في مقارنة بئيسة بينها وبين جارتها الشرقية. كيفاش؟

خرج ممثل فلسطين في الجزائر، في تصريح غير مقبول، يحاول فيه التطبيل للجزائر على حساب المملكة، وذلك في تعليقه على زيارة، إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي في حركة حماس، المغرب.

وجاء على لسانه أنه “لا مجال للمقارنة بين الموقف الجزائري والموقف المغربي تجاه القضية الفلسطينية”، واصفا “الموقف الجزائري بالثابت والواضح”.

وقبل الخوض في موضوع الدعم والمواقف وهذه المقارنة الغريبة، يجب التأكيد على أن السفير الفلسطيني تعود على إبداء مواقف من هذا القبيل ثم التراجع عنها ببيان ينفي صحة ما روجت له الصحافة الجزائرية، بل إن الرجل وقف يوما ما مع انفصالي البوليساريو والتقط صورة مع “خرقتهم” لتخرج السفارة الفلسطينية في المغرب لتبرأه، باعتباره كان يعتقد أن العلم يعود لبلاده فلسطين!

ومن الواضح أن تنويه السفير الفلسطيني بالجزائر يأتي من خلفية أن الرجل يعيش في الجارة الشرقية، ولا يستطيع أن يقول شيء يقلق نظام العسكر، المعروف بتعامله العدائي مع كل من يقول كلمة طيبة في حق المغرب، والإشادة بمن يعادي مصالح المملكة أو ينتقدها، إلا أن المسؤول الدبلوماسي، أخطأ كثيرا وهو يقحم المغرب أكبر ممول ل”بيت مال القدس الشريف” (86 في المائة من الدعم الإجمالي)، في حين لا يتجاوز دعم النظام الجزائري، كونه دعم شعارات ومشروبات غازية.

ومن العيب كذلك، أن يقحم ممثل فلسطين في الجزائر المملكة المغربية في الصراع السياسي بين حركة حماس وحركة فتح، ويحاول التنقيص من زيارة هنية إلى المغرب، بانتقاد الأخيرة، فالمغرب، أكد أكثر من مرة دعم القضية الفلسطينية ويضعها في مكانة قضاياه الداخلية، وهو ما تؤكده اتصالات المغرب الدائمة بمحمود عباس أبو مازن، رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية.
فهل يرى السفير الفلسطيني في الجزائر نفسه ممثلا للدولة الفلسطينية أكثر من الرئيس نفسه؟.