• صينية وبريطانية-سويدية.. المغرب أبرم اتفاقيات مع شركتين مصنعتين للقاح كورونا
  • نقابة الصحافة: تصوير المشتكية بالراضي شريكة في “مؤامرة” للإطاحة به يعد انتهاكا لحقها في اللجوء إلى القضاء
  • تفكير “خرواني”/ مي نبيلة بحال مي نعيمة/ متعاودة ديما.. منيب دارها بيها فمها (فيديو)
  • لتطوير وتدعيم التعاون الأمني المغربي الأمريكي.. حموشي يستقبل بالرباط سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالمملكة
  • أمهات غاضبات في قلعة السراغنة: ما بغيناش التعليم عن بعد
عاجل
الخميس 19 مارس 2020 على الساعة 17:00

العثماني: گلسو فديوركم را واخا المغرب فالمرحلة اللولة را ما عارفينش شنو غادي يوقع من بعد

العثماني: گلسو فديوركم را واخا المغرب فالمرحلة اللولة را ما عارفينش شنو غادي يوقع من بعد

أشاد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، اليوم الخميس (19 مارس) في الرباط، بالتعبئة الوطنية المهمة وغير المسبوقة التي تعرفها المملكة في مواجهة انتشار وباء كورونا “كوفيد-19″، وحيا تفاعل مكونات الشعب المغربي مع مبادرة الملك محمد السادس الذي أعطى تعليماته السامية بإنشاء صندوق خاص لتدبير ومواجهة الوباء.
ونوه العثماني، في كلمته الافتتاحية في اجتماع مجلس الحكومة، ب”تفاعل مكونات الشعب المغربي بمختلف مشاربه ومواقعه ومسؤولياته مع المبادرة الملكية السامية وبالتعبئة التضامنية الكبيرة لمغاربة الداخل والخارج، ولرغبة المساهمة في الصندوق بمجرد الإعلان عنه”، معتبرا أن ذلك “يعكس المعدن النقي والطاهر والطيب للشعب المغربي العظيم”.
من جانب آخر، شدد رئيس الحكومة على ضرورة الاستمرار في احترام الإجراءات الاحترازية المعلن عنها بالمغرب، “فهي إجراءات جادة وضرورية لتفادي الخطر المقبل ولحماية صحة الجميع، مناشدا المواطنين عدم مغادرة البيوت إلا للضرورة أو لأمر مستعجل من قبيل التطبيب أو اقتناء الدواء، “لأننا رغم وجود بلدنا في المرحلة الوبائية الأولى”، يوضح رئيس الحكومة، “إلا أنه لا يمكن التنبؤ بما سيقع خلال الأيام والأسابيع المقبلة”.
وأكد في السياق ذاته، على أهمية التقيد بالقرارات الاحترازية لأنه “كلما كان سلوك المواطنين في المستوى، كلما نجحت مواجهة الوباء ومحاصرته في المرحلة المقبلة وبسهولة، لكن إذا ما وقع التجاوز، مثل السماح بالاتصالات والأسفار والخروج والتجول في الأزقة بطريقة عشوائية، فإن هذا سيعرض الجميع للخطر”.
وحذر العثماني من التساهل في تنقل أو تحرك المواطنين، ودعا إلى ضرورة الالتزام بما ورد من تنبيهات في البلاغ المشترك الأخير لوزارتي الداخلية والصحة، لأن “الخطر لا يتعلق بشخص واحد أو بأسرة واحدة أو حي سكني واحد، لكن سيكون له انعكاس سلبي على الجميع مادام الأمر يتعلق بفيروس سريع التحرك والتنقل بين الأشخاص”.
كما ذكر بالإجراءات الفردية التي من الواجب الالتزام بها من قبيل غسل اليدين بانتظام واستمرار، وتنظيف الكراسي والطاولات ومقابض الأبواب والنوافذ، لأنها كلها يمكن أن تكون وسيلة لنقل الفيروس، والابتعاد عن أي شخص يسعل أو مصاب بالزكام أو من يعاني من ارتفاع الحرارة، وترك مسافة مع باقي الأشخاص الآخرين لتفادي انتقال العدوى.
ومن جهة أخرى، أشاد رئيس الحكومة بالأطر الصحية والأمنية والإدارية التي تشتغل رغم صعوبة الوضع، كما وجه تحية لأصحاب الدكاكين والباعة والتجار لأنهم يحرصون على تزويد المواطنين بالمواد الاستهلاكية الضرورية بشكل يومي، داعيا الجميع إلى التعبئة من أجل تجاوز هذه المحنة بسلام.