• على مدار ست سنوات.. النصيري أفضل هداف في إشبيلية
  • دعت إلى تحقيق العدالة لضحاياه.. 100 منظمة وشخصية في إسبانيا تطالب بمحاكمة “المجرم غالي”
  • بسبب تدهور الوضع الوبائي.. المغرب يواصل تعليق رحلاته الجوية مع 54 دولة
  • “واتساب” محيح فالمغرب و”تيك توك” نجم صاعد.. 84 في المائة من المغاربة يستخدمون واتساب!
  • احتراما للتدابير الصحية.. الملك يؤدي صلاة العيد دون خطبة
عاجل
الخميس 15 أبريل 2021 على الساعة 20:30

العثماني: ورش الحماية الاجتماعية يؤكد الحس الإنساني للملك

العثماني: ورش الحماية الاجتماعية يؤكد الحس الإنساني للملك

وصف رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، توقيع ثلاث اتفاقيات تهم البدء في تعميم ورش الحماية الاجتماعية، بـ”الحدث الكبير والسعيد”.

وأضاف رئيس الحكومة، في كلمته خلال انعقاد المجلس الحكومي،اليوم الخميس (15 أبريل)، أن هذا الورش “يؤكد الحس الإنساني للملك، كما تتضح من خلاله معالم السياسة الاجتماعية للملك من أجل بناء مغرب الغد، مغرب يكون فيه الإنسان المحور الأساس للسياسات العمومية، ومنطلقها ومنتهاها”.

وعبر العثماني عن “افتخار المغاربة بهذا الإنجاز الكبير، وبهذه الثورة الاجتماعية غير المسبوقة التي تشكل ركيزة ودعامة أساسية في سبيل ضمان كرامة المواطن، ودعم القدرة الشرائية لأوسع الفئات الاجتماعية، وحماية الفئات الهشة، وتحقيق العدالة الاجتماعية”.

واعتبر رئيس الحكومة أن “هذا الورش الكبير بأهدافه النبيلة التي يروم تحقيقها، يشكل تشريفا وتكليفا لهذه الحكومة، ينضاف إلى التشريف والتكليف الذي حظيت به وما تزال بمناسبة مواجهتها الجماعية لجائحة كورونا، تحت القيادة المتبصرة للملك”.

واستحضر العثماني بهذا الصدد التوجيهات الملكية التي أحاط بها عاهل البلاد المجال الاجتماعي، منذ بداية الولاية الحكومية، مما ساعد على تحقيق الأهداف التي كانت تصبو إليها في مختلف الأوراش الاجتماعية، حيث أضحت حكومة اجتماعية بامتياز، لتعدد البرامج الاجتماعية التي باشرتها، وللمجهودات المبذولة فيها والإمكانيات المالية التي رصدت لها، ومشاريع القوانين والمراسيم ذات الصلة التي سنتها.

ودعا رئيس الحكومة إلى استحضار “ثقل وحجم هذه المسؤولية وإلى مضاعفة الجهود، ورفع منسوب الإنجاز، لإنجاح هذا الورش، مع ما يستدعيه ذلك من عمل تشريعي واسع، وعمل تنظيمي وميداني من قبل جميع الوزارات المتدخلة”، مؤكدا أن نجاح هذا الورش، هو نجاح للوطن أولا، واهتمام بمصلحة المواطنين. وهو ما يستدعي التعاون والتكامل بين مختلف الجهات والمؤسسات المعنية، ومع مختلف الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين، وهو ما حرص جلالة الملك على أن يعكسه في حفل التوقيع أمس من خلال حضور مؤسسات عمومية وغرف مهنية ومركزيات نقابية والقطاع الخاص ومتدخلين آخرين، إضافة للوزراء المعنيين، في إشارة من جلالته إلى طبيعة هذا الورش الجماعي، الذي يتعين فيه تكامل وتعاون الجميع.

وسجل رئيس الحكومة أن الحكومة “التي تمكنت في ظرف وجيز من إصدار القانون الإطار للحماية الاجتماعية ونشره في الجريدة الرسمية في الخامس من شهر أبريل الجاري، يجب عليها أن تنتقل لمجالات أخرى تشريعية وتنظيمية وتدبيرية وميدانية لإنجاح هذا الورش الكبير، والذي يهدف في مرحلته الأولى إلى توفير التغطية الصحية ل22 مليون مواطن، مما سيمكن من تعميمها سنتي 2021 و2022، ثم بعد ذلك تعميم التعويضات العائلية على سبعة ملايين طفل سنتي 2023 و2024 ، ثم بعد ذلك تعميم التقاعد على 5 ملايين شخص غير مشمولين اليوم بنظام التقاعد، وتعميم التعويض عن فقدان الشغل ل 5 ملايين شخص في أفق سنة 2025”.