• حاولوا عبور السياج.. إحباط عملية دخول 60 حراگ إلى سبتة (صور)
  • معلمة فنية جديدة في كازا.. الإعلان عن موعد افتتاح متحف “الدكتورة ليلى مزيان بنجلون”
  • بغاو يهربوها بالجمال للجزائر.. الجيش يحجز أزيد من طن من الشيرا ضواحي زاكورة!
  • العنف ضد الرجال.. المندوبية السامية للتخطيط تكشف أرقاما صادمة
  • في السوق الأوروبية.. إسبانيا تخسر 30 في المائة من حصتها في الطماطم لحساب المغرب
عاجل
الأربعاء 28 يونيو 2017 على الساعة 20:46

العثماني: نتأسف لأحداث العيد في الحسيمة ونطالب السكان بالهدوء (فيديو)

العثماني: نتأسف لأحداث العيد في الحسيمة ونطالب السكان بالهدوء (فيديو)

مروة السوسي (الرباط)

عبر سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، عن “أسفه” للأحداث التي عرفتها الحسيمة يوم عيد الفطر، والتي أسفرت عن إصابات في صفوف المحتجين والقوات العمومية، مطالبا الحسيميين ب”الهدوء” في سبيل تسهيل تنفيذ المشاريع التنموية في الإقليم.
وقال العثماني، في تصريح للصحافة على هامش اجتماع للجنة الوزارية للقطاعات المعنية بتتبع مشاريع “الحسيمة منارة المتوسط”،اليوم الأربعاء (28 يونيو)، إن الحكومة في حالة تعبئة شاملة لتنزيل القرارات التي اتخذها الملك بخصوص المشاريع المقررة لإقليم الحسيمة، في آخر مجلس وزاري، والذي عرف تعيين لجنة لتقييم المشاريع المبرمجة ومتابعة تنفيذها، وتحديد أسباب التأخر في مشاريع المسيمة وغيرها من المناطق، على أن “تتبع هذه اللجنة المحاسبة”.
واعتبر المتحدث أن “هذه اللجنة تحدد مرحلة جديدة للتعامل مع هذه القضية”، مؤكدا أن الحكومة تأخذ ملف الحسيمة “على محمل الجد”.
إلى ذلك، عبر العثماني عن “أسفه وانشغاله الكبير بسبب أحداث يوم الاثنين” التي عرفتها الحسيمة، مضيفا: “حتى شي واحد ما يبغي لأي مواطن سواء من المحتجين أو القوات العمومية يوقع ليه ضرر، نتأسف على الناس اللي تجرحو في الأحداث سواء كانوا من المحتجين أو القوات العمومية”، موجها في هذا السياق نداء إلى السكان “لنحاول ما أمكن نساعدو ننجحو هذه المرحلة خصوصا أنه كاين اهتمام على أعلى مستوى في الدولة، عن طريق توفير جو من الهدوء وجو الاستقرار لإنجاح المشاريع والاشتغال على الأرض، لأن الخدمة ما يمكنش تكون إذا ما كانش الهدوء وأيضا لإقناع المستثمرين بالاستثمار في المنطقة”.
وأوضح رئيس الحكومة أنه أكد على المسؤولين المعنيين، بمن فيهم وزير الداخلية، ب”العمل على احترام المقتضيات القانونية في التعامل مع الاحتجاجات وضمان احترام القانون والتحقيق في أي تجاوز قد يحصل”، مردفا: “ونجدد ثقتنا في القضاء من أجل الترجمة الكاملة للتوجيهات الملكية لاحترام ضمانات المحاكمة العادلة، كما أشدد على التفاعل الإيجابي وبسرعة للتحقيق في كل مزاعم التعذيب وإجراء الخبرة الطبة اللازمة وفق القواعد القانونية المتعارف عليها عالميا”.
وختم العثماني حديثه بالقول: “وإننا على ثقة بأن تظافر الجهود كفيل بتحقيق أجواء إيجابية تكون مبشرة وستأتي بانفراجات في مختلف الملفات المرتبطة بهذا الموضوع”.