• في ختام مباحثاتهم في طنجة.. نواب ليبيون يلتزمون بإنهاء الانقسام
  • تزامنا مع بدء عمليات التلقيح.. منظمة الصحة العالمية تكشف موعد الموجة الثالثة لكورونا
  • “كاسحات الثلوج” لفك العزلة.. وزارة النقل تُخصص أكثر من 900 من المعدّات
  •  “شتاء دافئ للجميع”.. توزيع أغطية وملابس وأحذية في بني سيدال
  • العثماني: تحرك المغرب في الكركرات فاجأ خصوم الوحدة الترابية… وأسقط أوهام البوليساريو
عاجل
الجمعة 20 نوفمبر 2020 على الساعة 10:00

العثماني: المغرب طلب لقاحين… وتلقيح جميع المغاربة سيستغرق على الأقل 3 أشهر

العثماني: المغرب طلب لقاحين… وتلقيح جميع المغاربة سيستغرق على الأقل 3 أشهر 

قال رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إن المغرب طلب لقاحين للوقاية من كوفيد-19 في المرحلة الثالثة للتجارب السريرية.

وأضاف العثماني، في مقابلة مع “رويترز”، أن المغرب يجري أيضا محادثات مع شركات أخرى تطور لقاحات.

وقال العثماني إن المغرب يتوقع الموافقة على اللقاح الذي تطوره شركة “سينوفارم” الصينية أولا وتخطط لبدء طرحه الشهر المقبل.

كما طلب المغرب اللقاح من شركة “أسترا زينيكا” التي تجري أيضا المرحلة الثالثة للتجارب السريرية، ويجري محادثات مع شركة “فايزر” التي سجلت بياناتها الأولية نتائج قوية.

وقال رئيس الحكومة: “نتمنى أن نحصل على الكمية الكافية من اللقاح من ثلاث أو أربع شركات”، دون أن يذكر التكلفة المتوقعة للبرنامج.

وأشار إلى أن “تلقيح جميع المغاربة سيستغرق على الأقل ثلاثة أشهر”.

وكان الملك محمد السادس أعطى توجيهاته لإطلاق عملية تلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، يُنتظر أن تنطلق خلال الأسابيع المقبلة.

هذه العملية الوطنية الواسعة النطاق وغير المسبوقة، تهدف إلى تأمين تغطية للساكنة بلقاح كوسيلة ملائمة للتحصين ضد الفيروس والتحكم في انتشاره.

وستُغطي هذه العملية، المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة، حسب جدول لقاحي في حقنتين.

وستمنح الأولوية على الخصوص للعاملين في الخطوط الأمامية، وخاصة العاملين في مجال الصحة، والسلطات العمومية، وقوات الأمن والعاملين بقطاع التربية الوطنية، وكذا الأشخاص المسنين والفئات الهشة للفيروس، قبل توسيع نطاقها على باقي الساكنة.

كما أعطى الملك توجيهاته للسلطات المختصة للسهر على الإعداد والسير الجيدين لهذه العملية الوطنية واسعة النطاق، سواء على المستوى الصحي أو اللوجيستيكي أو التقني.

ودعا الملك إلى تعبئة جميع المصالح والوزارات المعنية، ولا سيما العاملين بقطاع الصحة، والإدارة الترابية والقوات الأمنية، وكذا الدعم الضروري للقوات المسلحة الملكية، وفقا للمهام المنوطة بها من طرف القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، في إطار محاربة كوفيد -19.