• موقع تركي: منتج مستخلص من زيت القنب “معجزة العصر” في علاج السرطان
  • قضية لورا پريول.. ملف سعد لمجرد يعود إلى محكمة الجنايات
  • تستفيد منها شركات الصباغة على حساب المستهلك.. باي باي “الجوطون”!!
  • المغرب ضمن نادي العشر الأوائل في حملة التلقيح ضد كورونا.. كي دار ليها؟
  • بوريطة: افتتاح الأردن قنصلية عامة لها العيون تكريس لتضامنها الراسخ مع المغرب
عاجل
الجمعة 12 فبراير 2021 على الساعة 23:59

العثماني: الخبراء المحاسبون في قلب مسلسل الإصلاحات… وشركاء أساسيون للتنمية الاقتصادية

العثماني: الخبراء المحاسبون في قلب مسلسل الإصلاحات… وشركاء أساسيون للتنمية الاقتصادية

وصف رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، الخبراء المحاسبين بالشركاء الأساسيين للتنمية الاقتصادية، وعلى الخصوص تنمية الأقاليم الجنوبية، معللا ذلك بالقول: “إن إسهاماتهم إيجابية ولهم أدوار هامة في دعم تنمية المقاولات، ودعم الدينامية الاقتصادية وتشجيع الاستثمار الخاص.”

وأكد العثماني خلال يوم دراسي نظمته هيئة الخبراء المحاسبين اليوم الجمعة (12 فبراير) في مدينة الداخلة، حول موضوع “الاستثمار كمحرك للتنمية في الجهات الجنوبية”، أن الخبراء المحاسبين يوجدون في قلب مسلسل الإصلاحات المرتبطة بتحسين مناخ الأعمال وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني والمقاولة المغربية.
وأضاف رئيس الحكومة الذي كان يتحدث عبر تقنية التواصل عن بُعد، أن الدور الذي يقوم به المحاسبون يشهد به المسؤولون والفاعلون الاقتصاديون وأيضا المقاولات والمواطنون، مسترسلا بالقول: “نحن نعتبر الخبراء المحاسبين شركاء أساسيين في التنمية، لأنهم يواكبون مشاريع كبيرة ومهمة، كما يساهمون في متابعة الأوراش في هذه الأقاليم”.

وأكد رئيس الحكومة أن شعار اليوم الدراسي، منسجم مع الدينامية التي تعرفها قضية وحدتنا الترابية والوطنية، وبإعطاء جلالة الملك حفظه الله الانطلاقة للنموذج التنموي بالأقاليم الجنوبية، يوضح رئيس الحكومة، “فقد أعطى إشارة إلى أن رهان التنمية في الأقاليم الجنوبية رهان أساسي، مادام أن استكمال وحدتنا الترابية ليس فقط سياسيا ودبلوماسيا، بل أيضا تنمويا”.

وفي هذا السياق، شدد رئيس الحكومة على عزم حكومته لمواصلة تنفيذ البرنامج التنموي للأقاليم الجنوبية بعزم وثبات، وبكل ما يقتضيه ذلك ويسلتزمه من استثمار وبنيات تحتية وعناية بالإنسان، على اعتبار أنه لابد من التنمية بمفهومها الشامل، مسجلا أن مجهود التنمية يجب أن يكون ذو طبيعة شمولية وموفرة لفرص الشغل، خصوصا للشباب، وعاملا للتنمية البشرية، لذلك تم التركيز على ضرورة الاهتمام بنوعية الاستثمارات في هذه المنطقة لتوفير وتشجيع المبادرات المقاولاتية وغيرها من الرهانات الأساسية الضامنة للتنمية البشرية.

وقد لفت رئيس الحكومة الانتباه إلى ضرورة الحرص على ضمان التنمية المستدامة، وعلى توفير التنافسية، وتحفيز المستثمرين والقطاع الخاص، “لتحويل جهات الجنوب إلى مراكز حقيقية للاستثمار”.