• بما يتجاوز 5 مليارات درهم.. “طنجة المتوسط” تشارك في رأسمال “مارسا ماروك”
  • أول تجربة في المغرب.. طنجة غيديرو فيها “التيليفيريك”
  • الأولى مغاربيا.. 6 جامعات مغربية ضمن أحسن 100 جامعة عربية
  • بهاتريك الجرايدي.. سيدات الجيش الملكي يكتسحن نادي آفاق غليزان الجزائري برباعية
  • وهبي: ضيعنا 10 سنين في صراع الديكة مع العدالة والتنمية.. و”البام” آت بقوة
عاجل
الأربعاء 21 يوليو 2021 على الساعة 22:00

الصداقة المغربية الفرنسية.. أعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي يثمنون العلاقات مع المغرب

الصداقة المغربية الفرنسية.. أعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي يثمنون العلاقات مع المغرب

دعا أعضاء مكتب مجموعة الصداقة الفرنسية- المغربية في مجلس الشيوخ الفرنسي، يوم أمس الثلاثاء (20 يوليوز)، إلى “تعزيز العلاقات بين البلدين، قصد القيام سويا برفع مختلف التحديات المشتركة”.

ووصف أعضاء بالمجلس العلاقات بين المغرب وفرنسا بـ”المتميزة”، وأكد كريستيان كامبون، عضو مجلس الشيوخ ورئيس مجموعة الصداقة الفرنسية-المغربية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على “الدور الهام الذي تضطلع به المملكة ضمن محيطها الإقليمي ومساهمتها في الأمن بإفريقيا والحوض المتوسطي”.

وأشار كامبون، وهو أيضا رئيس لجنة الشؤون الخارجية للدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ، إلى أنه إذا كان “كوفيد-19” قد أدى إلى تباطؤ المبادلات المعتادة، “فبفضل السياسة الدينامية التي ينهجها المغرب ضد الجائحة خلف قيادة الملك، وما نقوم به في فرنسا، سيكون بوسعنا أخيرا تحرير مبادراتنا”.

وقال المتحدث: “لقد كنا جد منتبهين للأحداث التي طبعت التاريخ الحديث”، مذكرا بمواقفه إزاء الخلاف بين المغرب وإسبانيا وكذا التصويت بالبرلمان الأوروبي، مسجلا “لقد تأسفنا للتسييس العبثي لقضية ليست حقيقة من مسؤولية النواب الأوروبيين”.

وأضاف عضو مجلس الشيوخ الفرنسي، في ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية “رحبنا بالموقف الأمريكي الذي جدده الرئيس جو بايدن”، منوها بأهمية المبادرة المغربية للحكم الذاتي الرامية إلى “التسوية السلمية والنهائية لقضية الصحراء، من أجل منطقة مغاربية “دينامية” و”سلمية”، والكفيلة “بمساعدتنا في الحفاظ على النظام بمنطقة الساحل حيث لا تسير الأمور على ما يرام”.

وتابع أن المغرب من خلال “تواجده وجهوده” بالصحراء المغربية، يضمن أمنه “ولكن أيضا أمن أوروبا”، مبرزا “نحن ممتنون للغاية لما يقدمه لنا عمل المغرب، خلف قيادة صاحب الجلالة في الساحل”.