• من بينها رؤساء دوائر للشرطة.. تعيينات جديدة في مناصب المسؤولية في ولاية أمن مراكش
  • دعا السياسيين للانخراط في هذه المبادرة.. بوعيدة يتنازل عن نصف راتبه للأسر المتضررة من قرار الإغلاق الليلي
  • يهم القيمين الدينيين المعوزين والعاجزين وأراملهم.. الشروع في توزيع مؤنة رمضان
  • بحال الليل بحال النهار.. سكان أحياء شعبية في كازا ما مسوقينش لإجراءات كورونا!!
  • شبهة الاعتداء على لاعب.. لجنة الانضباط تبرئ حمد الله
عاجل
الإثنين 22 مارس 2021 على الساعة 17:10

الصحراء المغربية.. سفير المغرب لدى الاتحاد الأوروبي يدعو أوروبا إلى تبني موقف أكثر دينامية

الصحراء المغربية.. سفير المغرب لدى الاتحاد الأوروبي يدعو أوروبا إلى تبني موقف أكثر دينامية

دعا سفير المغرب لدى الاتحاد الأوروبي، أحمد رحو، أوروبا إلى تبني موقف أكثر دينامية بشأن وحدة أراضي المملكة.

وقال أرحو، خلال اجتماع عبر الفيديو لوفد العلاقات مع البلدان المغاربية، في البرلمان الأوروبي، “نحن ننتظر موقفا أكثر ديناميكية يتخذه الاتحاد الأوروبي بشأن أقاليمنا الصحراوية حتى نتمكن من المضي قدما في إطار حل الحكم الذاتي”.

وأضاف: “نحن نتشارك الكثير مع الاتحاد الأوروبي. نريد أن نتقدم يدا بيد، لكننا في المقابل نريد أن تكون أوروبا أكثر ديناميكية في معالجة قضايانا”.

وعلاقة باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على صحرائه، أشار الدبلوماسي المغربي إلى أن هذا قرار يعزز فرص إعادة إطلاق عملية الأمم المتحدة كجزء من الحكم الذاتي للحل.

وشدد رحو على أن مخطط الحكم الذاتي هو “الحل الوحيد لهذا الصراع، إضافة إلى أن هذا التصور يحظى باجماع العديد من الدول في العالم بما في ذلك دول أوروبية”.

وذكر السفير، في هذا السياق، بعودة “الهدوء” إلى المنطقة بعدما تمكن المغرب من تأمين حركة المرور عبر معبر الكركرات.

وقال رحو، ضمن كلمته، إن المغرب “لطالما كان، إلى جانب أوروبا، ضمنا للسلام والاستقرار. وهذا ما نقوم به في الملف الليبي، على سبيل المثال، حيث ندعو إلى حل يأتي من الليبيين أنفسهم، وهذا ما يبدو أنه يتحقق اليوم”، مردفا: “نحن سعداء وفخورون بأننا ساهمنا في ذلك”.

وأشار السفير أيضا إلى أن المغرب رحب بالاتصال من المفوضية الأوروبية بشأن سياسة الجوار الجديدة.

وقال إن المغرب التزم بغالبية المشاريع الرائدة في هذه السياسة التي تتوافق مع المحاور الأربعة المعتمدة في “الإعلان السياسي المشترك” بمناسبة انعقاد مجلس الشراكة في يونيو 2019، لتأكيد العلاقة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وأوضح الدبلوماسي المغربي أن المملكة في المنطقة هي الدولة التي لديها أكبر عدد من الاتفاقيات والأكثر ارتباطا وتداخلا في السياسات والأولويات الأوروبية المختلفة. وعلى هذا النحو، يضيف المتحدث، فإنها تطمح إلى أن يكون وضعها المتقدم مع الاتحاد الأوروبي حقيقة واقعة، ليس فقط فيما يتعلق بالبرامج الاقتصادية، ولكن أيضًا من حيث التشاور حول الموضوعات التي تؤثر عليها بشكل مباشر.

ويسعى المغرب إلى تحسين مستوى التشاور مع الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالقرارات التي يتأثر منها بشكل مباشر، ولا سيما فيما يتعلق بتطوير السياسات المالية وقضايا البيئة والأمن والهجرة وغيرها.

وفي حديثه خلال افتتاح هذا الاجتماع، شدد رئيس وفد العلاقات مع الدول المغاربية في البرلمان الأوروبي، أندريا كوزولينو، على أن “المغرب بلد مرجعي لأوروبا، وفاعل حاسم في المنطقة. بلد يتمتع باستقرار كبير وعنصر مهم لسياسة الجوار في الاتحاد الأوروبي والقارة الأفريقية بأكملها “.

ومن جانبه، سلط ممثل دائرة العمل الخارجي الأوروبي (EEAS)، نيكولاس بولت، الضوء على جودة الشراكة النموذجية بين المغرب والاتحاد الأوروبي والمناخ البناء الذي تعمل فيه.

ثم تناوب العديد من أعضاء البرلمان الأوروبي على التأكيد على الطبيعة الاستراتيجية للعلاقات مع المغرب والحاجة إلى تعزيز الحوار والتشاور حول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، ولا سيما قضايا الهجرة والأمن والبيئة والتنمية.