• بتنسيق مع الأمن المغربي.. بوليس إسبانيا يعتقل إرهابيا في تراگونا
  • الرقمنة وإصلاح الإدارة.. محور مباحثات بين غيثة مزور ومنسقة الأمم المتحدة (صور)
  • تفاؤل وغيابات.. أسود الأطلس يواجهون الأردن في ثاني مباريات كأس العرب
  • في منتدى أمني بمشاركة المغرب.. الولايات المتحدة الأمريكية تستبعد “الكابرانات” (صور)
  • باقي غير المساطر الإدارية.. حسنية أكادير تقرر الانفصال عن رضا حكم
عاجل
الخميس 11 نوفمبر 2021 على الساعة 14:00

الشتا تعطلات.. الفلاّحة خايفين من الجفاف ومن غلاء العلف

الشتا تعطلات.. الفلاّحة خايفين من الجفاف ومن غلاء العلف

يعيش الفلاحون في المغرب في الآونة الأخيرة، حالة من الخوف بسبب تأخر التساقطات المطرية، والتي قد تؤثر سلبا على الموسم الفلاحي.

ويترقب الفلاحون في مختلف جهات المملكة، أن تجود السماء بأمطار تنقذ الموسم الفلاحي، خاصة وأن الزراعات الخريفية تحتاج إلى نسبة مهمة من المياه.

خوف من الجفاف

قال “بلحسن” وهو فلاح في منطقة حد السوالم: “كنتسناو الشتا را هي اللي عليها كلشي يلا ما كانتش الشتا را ما كاين والو… وحنا كفلاحة را خايفين من الجفاف”. وتابع “اللي عندو الما دابا هو اللي كيحرث، واللي ما عندوش را كيتسنى الشتا ما عندو ما يدير”.

وبدوره، قال “مصطفى” فلاح في اثنين اشتوكة، “الشتا تعطلات وهاد الشي عندو تأثير كبير على الفلاحة وعلى الماشية، وخصوصا الماشية حيت الناس ما زال ما زرعت لا زرع لا حتى حاجة، يعني ما زال التأثير ما بانش ولكن الماشية تأثرت بزاف”.

وتابع “العلف حتى هو غلا بزاف، كنتمناو فالأيام الجاية يكون خير إن شاء الله أما را كاين تأثير كبير… وحنا خايفين بزاف من أنه يكون عام د الجفاف”.

وختم حديثه بالقول “دابا الفلاح كيترقب الشتا حيت يلا ما كانت الشتا را ما كاين والو”.

انطلاقة متعثرة 
وفي تصريح لموقع “كيفاش”، أبرز محمد رياض، رئيس غرفة الفلاحة ببني ملال، أن تأخر التساقطات سيكون له أثر سلبي على عدد مهم من المزروعات الفلاحية، مؤكدا أن الموسم الفلاحي بصفة عامة في المغرب يعرف انطلاقة متعثرة.

وأوضح الخبير الفلاحي، أن “الوضع الحالي، يقدر يأدي لتفاقم بعض الآفات اللي كتصيب المنتوجات الفلاحية”، مستدلا على ذلك بأن “تساقط الأمطار كيمكن من تنظيف أشجار الليمون من بعض الحشرات الضارة، وبالتالي فكلما تأخرت الشتا الآفات اللي كتتلف المزروعات كتزاد”.

العلف غالي
وشدد محمد رياض، على أن “الشتا كترتبط بشكل مباشر برزق ومورد عيش الفلاح، والتأخر ديالها كيأثر على النفسية ديالو”.

وبخصوص غلاء أسعار الأعلاف، قال الخبير الفلاحي “ما كاينش الشتا إذن الفلاحة كلهم مضطرين أنهم يشريو العلف للماشية ديالهم يعني كيكون الطلب كثير على العلف… وهاد الارتفاع اللي كتعرفو أثمنة العلف عندو جوج عوامل… العامل اللول هو المشكل ديال الجفاف والعامل الثاني هو أن العلف فالسوق الدولي العالمي غادي وكيطلع”.