• بأكبر عدد ممكن من اللاعبين.. المنتخب الوطني بدون خسارة للمرة العاشرة على التوالي
  • ركلة حرة ولفتة إنسانية.. المنتخب الوطني يفوز باقتصاد ضد بوركينا فاسو وخليلوزيتش مستمر في “الإبداع”!
  • العطلة الصيفية قربات.. وزارة الصحة تدعو إلى الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية
  • كان تحت الحراسة النظرية.. التحقيق في انتحار شخص ذو سوابق قضائية في طانطان
  • الرميد: البرلمان الأوروبي انحاز بطريقة خاطئة إلى إسبانيا وتجاهل عن قصد خروقات السلطات الإسبانية
عاجل
الأحد 23 مايو 2021 على الساعة 01:05

السليمي: ألمانيا بغات تدخل لإفريقيا وكتعرقل المغرب… وتسريبها لمعلومات استخباراتية “ولى تعامل مع الدراري” (فيديو)

السليمي: ألمانيا بغات تدخل لإفريقيا وكتعرقل المغرب… وتسريبها لمعلومات استخباراتية “ولى تعامل مع الدراري” (فيديو)

انتقد المحلل السياسي والأستاذ الجامعي، عبد الرحيم المنار السليمي، سلوكات ألمانيا تجاه المغرب، والتي أدت إلى أزمة دبلوماسية، بلغت حد استدعاء الرباط سفيرتها لدى برلين، ووقف جميع اتصالاتها مع السفارة الألمانية.

وقال السليمي، خلال استضافته في برنامج “بدون لغة خشب”، أول أمس الجمعة (21 ماي)، على إذاعة “ميد راديو”، “ألمانيا فسياستها الداخلية بدا فيها التحول هادي سنتين، وبغات تدخل لإفريقيا، وبالنسبة ليها المغرب دولة مؤثرة فإفريقيا، وهي عندها علاقة مع الجزائر ولكن ما عندو باش يفيدها، وبدات كتعرقل فالمغرب”.

وذكر السليمي برد فعل ألمانيا عقب اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، حيث دعت إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي لبحث القضية، موضحا أن ألمانيا بسلوكها هذا “تمارس عدوانا على المغرب وتنازعه في سيادته”.

كما انتقد رئيس المركز الأطلسي للدراسات الإستراتيجية والتحليل الأمني إقدام ألمانيا على تسريب معلومات استخباراتية لمدان سابق بجرائم إرهابية (محمد حاجب)، قائلا: “معلومات أمنية تعطات للمخابرات الألمانية وكتلقاها عند واحد كيهضر عليها، هاد الشي خطير، هنا التعامل مع الدراري”.

إقرأ أيضا:

بعدما زادت فيه ألمانيا.. المغرب يستدعي سفيرته في برلين للتشاور

وجدد السليمي التأكيد على أن ألمانيا “ليست قوة دولية؛ ألمانيا مازال التأثير ديالها السياسي محدود، هي قوة اقتصادية ولكن ما عندهاش تأثير في مجلس الأمن وما عندهاش الفيتو فمجلس الأمن، الناس ما كينتبهوش بأن ألمانيا ديال دابا ماشي هي ديك ألمانيا القديمة”.

وردا على من يعتبرون أن المغرب فتح عدة جبهات للنزاع بعد أزمته مع ألمانيا وإسبانيا، قال ضيف “بدون لغة خشب”، “واش هادي دول خطأت أو لا؟، إما غتواجهها وإلا غتجي شي ضربة تهبطك، المغرب تقوى، وملي كتلقى قوة صاعدة كتلقى بحال هاد المشاكل، ويلا حدرتي الراس راه مشيتي”.

وتعيش العلاقات المغربية الألمانية على وقع أزمة حادة، وصلت حد درجة تجميد الرباط اتصالاتها مع السفارة الألمانية، وجميع المؤسسات الألمانية المانحة لديها، كما استدعت سفيرتها لدى برلين للتشاور.

وحددت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ثلاثة أسباب كانت وراء اتخاذ المغرب هذه المواقف اتجاه ألمانيا

إقرأ أيضا:
الدخيسي: تعاون المغرب مع دول أجنبية يقوم على أسس الند للند… وإسبانيا وألمانيا ستتضرران من تعليق التعاون الأمني

وقالت الوزارة، في بيان أصدرته في السادس من ماي الجاري، إنها سجلت ألمانيا موقفا سلبيا بشأن قضية الصحراء المغربية… جاء هذا الموقف العدائي عقب الإعلان الرئاسي الأمريكي الاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه، وهو ما يعتبر موقفا خطيرا لم يتم تفسيره لحد الآن”.

وأضاف البلاغ: “هناك محاربة مستمرة لا هوادة فيها للدور الإقليمي المغربي، وتحديدا بالملف الليبي، و(ظهر) ذلك في محاولة استبعاد المملكة دون مبرر من المشاركة في بعض الاجتماعات الإقليمية المخصصة لهذا الملف، كتلك التي عقدت في برلين”.

وكشف بلاغ الوزارة أن السلطات الألمانية “تعمل بتواطؤ مع مدان سابق بارتكاب أعمال إرهابية، سيما من خلال الكشف عن معلومات حساسة قدمتها أجهزة الأمن المغربية إلى نظيرتها الألمانية”.