• الركراكي: المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي… ولن أقوم بالكثير من التغييرات
  • متنافسون مغاربة وعالميون.. الداخلة تحتضن بطولة “ولي العهد الأمير مولاي الحسن للكايت سورف 2022”
  • قبيل مباراة “الأسود” والبارغواي.. استنفار أمني في إشبيلية خوفا من تكرار سيناريو “ودية برشلونة”
  • حموشي لمسؤولي الكوميساريات: تفاعلوا مع شكايات المواطنين بسرعة وجدية
  • جلالة الملك معزيا في الشنا: نقدر ما كانت تتحلى به من غيرة وطنية صادقة وحس نضالي إنساني متقد
عاجل
الأحد 04 سبتمبر 2022 على الساعة 10:00

الروح الوطنية وتامغرابيت..رسائل “تيفو” الفصيل المشجع للماص إلى العالم (فيديو)

الروح الوطنية وتامغرابيت..رسائل “تيفو” الفصيل المشجع للماص إلى العالم (فيديو)

بروح وطنية عالية وحس كبير بـ”تامغرابيت”، خطف الفصيل المشجع لفريق المغرب الرياضي الفاسي، أمس السبت (4 شتنبر) الأضواء في المباراة التي جمعت فريقه مع المغرب الرياضي التطواني.

ورفع جمهور الماص تيفو يتغنى بمغربية الصحراء، وتضمن عبارة “صحراؤنا وطننا”، وذلك دعما وتأييدا للوحدة الترابية للمملكة.

كما تضمن التيفو جملة “ملف الصحراء هو النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم”، المستوحاة من نص الخطاب الملكي بمناسبة ثورة الملك والشعب.

رسالة من وحي الخطاب الملكي

وفي بلاغ توصل به موقع “كيفاش”، قالت ألتراس “فاطال تايغرز”، إن تيفو “صحراؤنا وطننا”، رسالة إلى العالم والمجتمع الدولي بأن الشعب المغربي متشبث بوحدته الوطنية، و لن يتنازل على أي شبر من وطن حارب عليه أجدادنا عبر جيش التحرير المغربي من أجل استقلاله و وحدته، مبرزة أن فكرة “التيفو” جاءت في إطار مسار وتوجه الفصيل الفكري و الفلسفي، وهو الدفاع على الوطن و مصلحته سواء كان الخلل من الداخل أو من خارج الوطن”.

و أكدت مجموعة “فاطال تايغرز”، أن الرسالة المرفقة بالتيفو “ملف الصحراء هو النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم” مقتطفة من خطاب ملك البلاد محمد السادس بمناسبة ثورة الملك و الشعب الذي كان حاسما و حاملا للغة قوية، ضد بلدان كانت صديقة في الماضي واليوم اختارت موقف الحياد و دول اختارت الضفة الأخرى ودول ركنت في المنطقة الرمادية لتمارس الإبتزاز بقضيتنا الأولى بغية إخضاعنا لضغوطاتها واستغلال ملف الصحراء لتكريس التبعية الإقتصادية والسياسية”.

رد “فاطال تايغرز”

وأوضح الفصيل المشجع لفريق المغرب الرياضي الفاسي، في بلاغه أنه “في ظل الهجوم الممنهج على وحدتنا والتحالف ضد مصلحة المغرب من طرف بلدان تعتبر شقيقة… إلا أنهم فضلوا الإرتماء في أحضان الإمبريالية و الاستعمار كان الرد من المجموعة على كل المناورات السياسية والدسائس التي تهدد وحدتنا، إذ تم رفع تيفو به عبارة صحراؤنا وطننا”، مبرزا أنه يتوخى من خلاله التأكيد على أن “الوطن يتلخص في الصحراء المغربية، وأننا بدون صحراء لا وطن لنا، ومنه الشعب المغربي سيدافع و يحارب من أجل وطنه رغم كل ما يحاك ضده”.

IMG_4116

وشدد فصيل “الماص”، في السياق ذاته، على أن “الشعب المغربي بكل فئاته و أطيافه كان و لا زال و سيظل مؤمن و متشبث بقضيته الأولى و مدافع إلى آخر رمق على وحدته الترابية من طنجة إلى الگويرة بدون أي قيد أو شرط”، لافتا إلى أن “انتقاد التسيير في بلادنا والاختلاف الجذري مع الساحة السياسية والتوجه العام للساسة المغاربة، نابع من حبنا و غيرتنا على وطننا بغية تحقيق تنمية شاملة والدفاع على تحقيق وطن يسود فيه العدل و المساواة و الحرية “.