• سحقه بسداسية وتأهل إلى دور المجموعات.. الوداد يقلب الطاولة على “قلوب الصنوبر”
  • الرولو باقي ما سالاش.. سخرية عارمة من “ورق زبدة” ابن كيران!!
  • ممثلو المغرب في الكاف.. نهضة بركان يتأهل والجيش الملكي يودع
  • “لا لا للجواز”.. فرض “جواز التلقيح” يخرج مواطنين للاحتجاج على حكومة أخنوش
  • مرتزقة البوليساريو وصلوا إلى الهذيان: لا نراهم ولا نسمعهم لكنهم حاضرون ويهاجمون في أي لحظة!
عاجل
الجمعة 08 أكتوبر 2021 على الساعة 23:30

الرمضاني عن خطاب الملك: الكثير من التفاؤل في زمن الأزمة… بدأت مرحلة الإنجاز

الرمضاني عن خطاب الملك: الكثير من التفاؤل في زمن الأزمة… بدأت مرحلة الإنجاز

اعتبر رضوان الرمضاني، مدير الأخبار في إذاعة “ميد راديو”، أن الخطاب الذي وجهه الملك محمد السادس، اليوم الجمعة (8 أكتوبر)، إلى أعضاء البرلمان بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الأولى من الولاية الحادية عشرة، كان فيه “الكثير من التفاؤل في (بعد) زمن الأزمة”.

وأوضح الرمضاني أن الخطاب، الذي ألقاه الملك عن بعد ونُقل داخل قبة البرلمان، “ينهي مرحلة التشخيص ويدشن لمرحلة جديدة هي مرحلة الإنجاز للمستقبل”.

وقال مقدم برنامج “بدون لغة خشب” على إذاعة “ميد راديو” إن خطاب افتتاح البرلمان “ذكر بالتحديات الداخلية والتهديدات الخارجية” التي تواجه المغرب، من خلال تأكيد الملك على أن من بين أولويات المرحلة المقبلة تعزيز مكانة المملكة والدفاع عن مصالحها العليا في ظروف مشحونة بالعديد من المخاطر والتهديدات.

ورأى الرمضاني في حديث الملك محمد السادس في خطابه “بهذا النَفس الإيجابي، المغرب دخل مرحلة جديدة، مرحلة لا تعني القطيعة مع ما فات، أو التبرؤ مما فات، لكن تعني التكامل”، حسب المتحدث، الذي خلص إلى أن هذا الخطاب يؤكد بالملموس أن “المغرب يواصل بناء هُويته الداخلية، وشخصيته الخارجية”.

إقرأ أيضا:لضمان المخزون الاستراتيجي للمواد الأساسية.. الملك يدعو إلى إحداث منظومة وطنية متكاملة

وكان الملك خصص حيزا مهما في خطابه للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية جراء تداعيات الأزمة الصحية، وكذا تنزيل النموذج التنموي الجديد.

وأكد الملك، في خطاب افتتاح البرلمان، على ثلاثة أبعاد رئيسية، على رأسها تعزيز مكانة المغرب، والدفاع عن مصالحه العليا، سيما في ظرفية مشحونة بالعديد من التحديات والمخاطر والتهديدات.

وقال الملك: “لقد أبانت الأزمة الوبائية عن عودة قضايا السيادة للواجهة، والتسابق من أجل تحصينها، في مختلف أبعادها، الصحية والطاقية، والصناعية والغذائية وغيرها، مع ما يواكب ذلك من تعصب من طرف البعض”، مشدداً على ضرورة إحداث منظومة وطنية متكاملة، تتعلق بالمخزون الاستراتيجي للمواد الأساسية، لا سيما الغذائية والصحية والطاقية، والعمل على التحيين المستمر للحاجيات الوطنية، بما يعزز الأمن الاستراتيجي للبلاد.

إقرأ أيضا:الحكومة والنموذج التنموي.. الملك يضع النقط على الحروف