• الأزمي: مَعاش ابن كيران ليس ريعا… وأنا مستعد لطرح النقاش حول معاشات الوزراء
  • ابتداءً من يوم غد الأحد.. أولى رحلات المعتمرين من خارج السعودية تصل إلى جدّة
  • للسنة الـ 14 على التوالي .. مجلس الأمن يؤكد سمُوّ المبادرة المغربية للحكم الذاتي
  • قلب عليها.. إيقاف مدرس في بلجيكا عرض على تلاميذه رسوما مسيئة للرسول
  • وسائل إعلام جزائرية: تبون تعرض لجلطة دماغية ووضعه الصحي مقلق… وقد لا يعود إلى الحكم كما كان 
عاجل
الأحد 04 أكتوبر 2020 على الساعة 16:14

الرقي بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.. أمزازي يؤكد على الدور الريادي للمدرسين

الرقي بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.. أمزازي يؤكد على الدور الريادي للمدرسين

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي، على الدور الريادي للمدرسين في الرقي بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.
وأشاد أمزازي، في رسالة إلى المدرسات والمدرسين بمناسبة اليوم العالمي للمدرس (5 أكتوبر 2020)، بما “يضطلعون به من دور ريادي في الرقي بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وما يحملونه على عاتقهم من رسالة نبيلة يقومون بتأديتها بإخلاص ونكران للذات في سبيل تربية وتعليم بناتنا وأولادنا وتمكينهم من تعليم جيد يضمن اندامجهم في المجتمع وانخراطهم في ورش بناء النموذج التنموي الجديد الذي نصبو إليه جميعا “.
وأبرز الوزير أنه تم هذه السنة اختيار شعار ” المدرسات والمدرسون التأقلم مع التغيرات واستشراف المستقبل ” للاحتفال بهذه المناسبة التي تحمل دلالات رمزية عميقة، لافتا إلى أنها تشكل فرصة للتعبير عن الاعتزاز البالغ بالمجهودات التي بذلها المدرسون خلال الموسم الدراسي المنصرم، وعلى تعبئتهم الجماعية من أجل إنجاح الموسم الدراسي الحالي بكل استحقاقاته ومحطاته في ظل هذه الوضعية الصعبة والظروف الاستثنائية التي تمر منها البلاد جراء تداعيات جائحة كورونا.
كما شدد الوزير على أن ” الحرص على إعلاء مصلحة المتعلم وضمان حقه في التمدرس يفرض علينا حاليا ومستقبلا الاجتهاد أكثر والتحلي بروح المبادرة والقدرة على الإبداع والابتكار وفتح أوراش جديدة للإصلاح من أجل الرفع من مردودية منظومتنا التربوية وجعلها تتبوأ مراتب متقدمة ضمن الأنظمة التعليمية العالمية”.
وخلص إلى أنه من هذا المنطلق ” فإننا نعقد آمالا كبيرة عليكم للانخراط بفعالية في تنزيل مقتضيات القانون الإطار، وكذا ترجمة جميع المشاريع التربوية إلى نتائج ملموسة تعود بالنفع على بناتنا وأبنائنا في مسارهم الدراسي والحياتي والمهني بشكل يؤهلهم ويجعلهم فاعلين في التنمية الاجتماعية والاقتصادية لبلادنا “.