• مأساة “الماحيا” في القصر الكبير.. مطالب بتشديد المراقبة على التهريب والتصنيع السري للكحول
  • جريمة البوليساريو في حق الطفولة.. فعاليات حقوقية تستنكر تجنيد أطفال المخيمات
  • بعد وديتي التشيلي والباراغواي.. المنتخب المغربي يحسن موقعه عالميا
  • مسلح يرتكب مجزرة في تايلاند.. قتل 32 شخصا بينهم عائلته و23 طفلا في حضانة
  • يهم أساتذة الكونطرا.. الوزارة سترسمكم بـ”نظام موحد”!
عاجل
الأحد 14 أغسطس 2022 على الساعة 21:00

الذكرى 43 لاسترجاع إقليم وادي الذهب.. محطة تاريخية في مسيرة استكمال الوحدة الترابية

الذكرى 43 لاسترجاع إقليم وادي الذهب.. محطة تاريخية في مسيرة استكمال الوحدة الترابية

يخلد الشعب المغربي، ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير، اليوم الأحد (14 غشت)، الذكرى الـ 43 لاسترجاع إقليم وادي الذهب، التي تعد محطة تاريخية وضاءة في مسيرة استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية، وذلك في أجواء من الحماس الوطني والتعبئة الدائمة والمستمرة لصيانة الوحدة الترابية المقدسة.

تجديد روابط البيعة

وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ بالمناسبة، أنه في يوم 14 غشت 1979، وفدت على عاصمة المملكة الرباط وفود علماء ووجهاء وأعيان وشيوخ سائر قبائل إقليم وادي الذهب، لتجديد وتأكيد بيعتهم لأمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، معبرين عن تعلقهم المكين بالعرش العلوي المجيد وولائهم وإخلاصهم للجالس عليه على هدي آبائهم وأجدادهم، واصلين الماضي بالحاضر، ومؤكدين تمسكهم بمغربيتهم وتشبثهم بالانتماء الوطني وبوحدة التراب المقدس من طنجة إلى الكويرة، مفوتين ومحبطين مخططات ومناورات خصوم الوحدة الترابية والمتربصين بالحقوق المشروعة لبلادنا.

وألقت وفود مدينة الداخلة وإقليم وادي الذهب بين يدي جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه نص البيعة، بيعة الرضى والرضوان، معلنين ارتباطهم الوثيق والتحامهم بوطنهم المغرب.

المغرب.. فخر الانتماء

وأشار البلاغ إلى أن هذه هي الرسائل السامية، التي تتوخى المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير إيصالها وانتقالها من جيل إلى جيل، بما تحمله من معاني وتجليات القيم الروحية والوطنية، التي ينبغي إشاعتها باستمرار في نفوس وأوساط الشباب والناشئة والأجيال المتعاقبة، لتتقوى فيها الروح الوطنية وحب الوطن والاعتزاز بالانتماء الوطني وبالهوية المغربية.

وأضاف أن أسرة المقاومة وجيش التحرير لتغتنم مناسبة تخليد الذكرى الـ 43 لاسترجاع إقليم وادي الذهب المجيدة، لتجدد ولاءها وإخلاصها للعرش العلوي المجيد، وتعلن عن استعدادها الكامل وتعبئتها المستمرة وراء قائد البلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، من أجل الدفاع عن وحدتنا الترابية غير القابلة للتنازل أو المساومة، مثمنة المبادرة المغربية القاضية بمنح حكم ذاتي موسع لأقاليمنا الصحراوية المسترجعة في ظل السيادة الوطنية.

برنامج احتفالي 

وبهذه المناسبة الغراء، أعدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، برنامجا حافلا بالأنشطة والفعاليات المخلدة للذكرى الـ 43 للحدث التاريخي  لاسترجاع إقليم وادي الذهب، يتضمن مهرجانا خطابيا بالقاعة الكبرى لولاية جهة الداخلة وادي الذهب، يتم خلاله توشيح بعض قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بأوسمة ملكية شريفة، وأيضا تكريم صفوة من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالداخلة، علاوة على إلقاء كلمات وشهادات بالمناسبة.

كما سينتقل الوفد إلى جماعة بئر كندوز للإشراف، مع السلطات الولائية والإقليمية والمحلية والمنتخبين والفاعلين الجمعويين والمنتمين لأسرة المقاومة وجيش التحرير، على تدشين مشروع توسعة فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بنفس الجماعة، وستقام به وقفة رمزية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير الإثني عشر القادمين من مختلف المدن المغربية لقراءة بيان باسم أسرة المقاومة وجيش التحرير بهذه المناسبة.

و م ع