• الطيارة اللي كراو باش يطفيو العافية خسرات.. النظام الجزائري يضع حياة مواطنيه على كف عفريت! (فيديو)
  • أوناجم الغالي فيهم.. شحال القيمة السوقية ديال اللعابة الوداديين الجداد؟
  • المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. أزيد من 100 ألف مستفيد من منصات الشباب
  • المنتخب الوطني.. زيارة المدرب الإيطالي ماتزاري للمغرب تثير الجدل
  • ما بقات ممانعة.. لاعبون جزائريون في إسرائيل لخوض مواجهة ضد ماكابي تل أبيب
عاجل
الجمعة 01 يوليو 2022 على الساعة 12:04

الدلاح مدوّد.. ردو بالكم وعرفو آشنو كتاكلو! (فيديوهات)

الدلاح مدوّد.. ردو بالكم وعرفو آشنو كتاكلو! (فيديوهات)

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو، تظهر عثور مواطنين مغاربة على ديدان حية داخل فاكهة الدلاح.

ووثق مواطن وزوجته في مقطع فيديو لحظة اكتشافهم ديدان حية داخل فاكهة الدلاح مع وجود لون أصفر، قائلا “كنت كنكذّب الدود وسط الدلاح ولكن دابا تأكدت، جبت ثلاثة الدلاحات كلهم لقيتهم عامرين دود حي، كل بلاصة فيها لون أصفر كنلقى فيها الدود”، محذرا الآباء بالقول “حضيو راسك وردو بالكم وعرفو آشنو كتاكلو وآشنو كتوكلو لوليداتكم”.

وفي مقطع آخر، وثق مواطن لحظة اكتشافه ديدان حية داخل فاكهة الدلاح، قائلا “كليت شحال من طرف عاد لقيت الدود، دود حي ولون صفر فالدلاحة، لا حول ولا قوة إلا بالله، واخا من برا كتبان كلها مزيانة ما فيها لا ثقب لا والو، الدود لقيتو فالوسط”.

وطالب مواطنون السلطات بالتدخل واتخاذ الإجراءات اللازمة، من أجل مراقبة الدلاح المعروض في الأسواق ومعاقبة التجار الذين يعرضون حياة الناس للخطر.

وفي تعليقه على الموضوع، أكد بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة الوطنية لحماية المستهلك، أن جميع الفواكه والخضروات يمكن أن تصاب بالأمراض كجميع الكائنات الحية، قائلا “الدلاح ولا كاع الفواكه والخضروات بحال الكائنات الحية كتصاب بالأمراض، وكاين أمراض اللي كتعالج أثناء الإنتاج، وكاين أمراض اللي كتبان من بعد الجني يلا كانت الظروف غير ملائمة”.

وأضاف الخراطي: “واش هاد الشي غادي يقيس جميع الدلاح ديال المغرب لا، الدلاح ما كيخضعش للمراقبة وما كاينش قانون اللي كيلزم المراقبة، نقولو كاع نديرو المراقبة واش غادي نحلو الدلاح ديال السوق كامل باش نراقبوه ما يمكنش”.

وتابع: “المرض عادي واللي صعيب هو بحال المواد اللي كتخضع للمراقبة، واللي ما خاصهاش تباع إلا بعد المراقبة باش الأشياء المريضة كتزال كتحيد من السوق، أما الدلاح ولا التفاح ولا الخوخ ولا غيرهم عادي نلقاو فيهم أمور بحال هاكا”.

وشدد الخراطي على أنه “كون كانوا كيديرو مواد كيماوية كون مات الدود ما يبقاش حي”، مؤكدا أن “الناس ولاو باغين يديرو البوز وأي حاجة كياخذوها كيصوروها”.