• العقوبة قد تصل 30 سنة سجنا نافذا.. فقيه طنجة مشى فيها
  • دافع عن قرارات نصاصات الليل.. العثماني يرد على تصريحات بركة
  • عندو 43 عام ومتزوج وعندو جوج ولاد.. تفاصيل مثيرة عن “فقيه الزميج” المتابع في اغتصاب 12 قاصر
  • بالصور من كازا.. حريق ضخم وانفجارات تهز المنطقة الصناعية
  • لدى أكثر من نصف المتعافين.. فيروس كورونا يسبب إرهاقا مستمرا!
عاجل
الإثنين 16 مارس 2020 على الساعة 15:46

الخير موجود وحتى حاجة ما غادي تقطع.. وزارة الفلاحة تطمئن

الخير موجود وحتى حاجة ما غادي تقطع.. وزارة الفلاحة تطمئن

أعلنت وزارة الفلاحة، أنه سيتم ضمان تزويد الأسواق بالمنتوجات الفلاحية والسمكية بشكل منتظم، ولن يعاني السوق المغربي من أي انقطاع في تموينه بهذه المنتوجات، وذلك على الرغم من الطلب الكبير الذي أدى إلى نفاذ سريع لبعض المواد الغذائية الفلاحية والسمكية على مستوى بعض الأسواق ونقاط البيع.
وذكر بلاغ للوزارة، توصل موقع “كيفاش” بنسخة منه، أنه “سيتم ضمان إعادة التموين بفضل الموفورات الكافية للمنتوجات التي يتوفر عليها المغرب، وكذلك بفضل الكميات التي يتيحها الإنتاج الفلاحي ونشاط الصيد اللذان لا يعرفان أي انقطاع، مضيفا أن التموين من المنتوجات المستوردة لا يشهد أي تعثر، لأن تبادل البضائع مستمر بشكل عادي في كل من الاستيراد والتصدير”.
وأبرزت الوزارة، أنه “وبالنسبة إلى بعض المنتوجات التي عرفت طلبا متزايدا بشكل خاص خلال الأيام الأخيرة خوفًا من نقص محتمل في عرضها، وتهم بالأساس البصل والبطاطس والطماطم، فينبغي التأكيد على أن المستهلك المغربي سيتمكن من الإستمرار في التزود بهذه المنتوجات بشكل منتظم دون أي خوف من انقطاعها على مستوى الأسواق”.
الوزارة، أوضحت أنه “سيتم تزويد السوق باستمرار بمنتوجات الخضراوات والبواكر على مدار العام. وبالنسبة للطماطم والبطاطس والبصل، على وجه الخصوص، سيتم تلبية الإحتياجات الوطنية من خلال الإنتاج الذي لن يعرف أي انقطاع”.
وأشارت إلى أن “المخزون المتاح حاليا، في الفترة الممتدة من اليوم وحتى يونيو، التموين سيتم من خلال المخزونات الحالية ومن خلال محاصيل زراعات عدة مناطق والتي توجد حاليا في طور الإنتاج. وتبلغ كميات الإنتاج المتوقع هذه الفترة 352.000 طن للطماطم، و 910.000 طن للبطاطس و412.000 طن للبصل (بشكل أساسي الأخضر)” مشيرة إلى أن “هذه الكميات المتوفرة تغطي بشكل كافي الاحتياجات الوطنية، بما في ذلك خلال شهر رمضان الذي يشهد ارتفاعا في الطلب”.
وفي الفترة الممتدة من يوليوز إلى دجنبر، تضيف الوزارة، “سيتم تغطية الحاجيات بشكل أساسي بفضل الزراعات التي ستتم في الربيع والصيف في المناطق المسقية. وتبلغ كميات الإنتاج المتوقعة خلال هذه الفترة 540.000 طن للطماطم، و1 مليون طن للبطاطس و520.000 طن للبصل”.
إضافة إلى ذلك، وبالنسبة إلى هذه المنتوجات التي تعرف طلبا مرتفعا، أوردت الوزارة، أنه “يتم اتخاذ تدابير لتعزيز توزيع الزراعات في المدارات السقوية التي تسمح مواردها المائية بذلك، مما سيمكن من توسيع مساحات الخضر وزراعات الربيع والصيف، وستمكن هذه الإجراءات من تعزيز الإنتاج”.
وشددت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أنه عبر بلاغ موجه للرأي العام نشر يوم 14 مارس، أوضحت من خلاله وضعية تموين السوق المغربي بالمنتوجات الغذائية الفلاحية والسمكية، والتي تظهر مستويات مرضية في الفترة الحالية وعلى المدى الأطول.
كما أكدت الوزارة أنه في سياق التدابير التي اتخذتها بلادنا لمكافحة انتشار “كوفيد 19″، فإن جميع الفاعلين المعنيين سيضعون الشروط اللازمة والصارمة للسلامة الصحية على مستوى جميع وحدات ومصالح إنتاج وتوضيب وتوزيع للمنتجات الفلاحية والسمكية (أسواق الجملة لبيع الخضر والفواكه والأسماك والمجازر)، مبرزة أن هذه الإجراءات تهدف ضمان استمرار نشاط هذه المرافق وقنوات توزيعها على الرغم من أي تدابير وقائية جديدة محتملة.