• جاية من هاك.. تبون ما بقاش قادر ينطق اسم المغرب!
  • حملت الحكومة مسؤولية “الاحتقان الاجتماعي”.. نقابة تدعو أخنوش إلى الإسراع بفتح حوار اجتماعي ثلاثي
  • تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.. مندوبية السجون تحتفي بـ”النزيلات المتميزات”
  • مضادة للمتحورة اوميكرون.. موديرنا تعلن أنها ستطور جرعة معززة
  • صفاها لصحراوي من مخيمات تندوف.. جريمة جديدة للجيش الجزائري!
عاجل
الأربعاء 10 نوفمبر 2021 على الساعة 15:00

الخوا الخاوي.. المنسي مومني عاد باغي يركب على موجة “بيغاسوس”

الخوا الخاوي.. المنسي مومني عاد باغي يركب على موجة “بيغاسوس”

“الخيل مربوطة والحمير تتزعرط” مثل مغربي شعبي ينطبق إلى حد كبير على المدعو زكريا مومني بطل العالم في رياضة الخيانة وتقمص دور الضحية.
فبعدما أضحى خطاب المظلومية، وتعرضه كما يزعم للتعذيب والتعنيف ورقة محروقة، لا تنطلي على أحد من العاقلين، غيّر مومني الوجهة متطاولا على رموز المملكة المغربية. مرتديا هذه المرة قناع المناضل الحقوقي، الغيور على حفظ الحريات في فرنسا وكافة أجاء العالم، رغم أنه غير منضبط لسلطة القانون في البلد الذي يقيم فيه ويرفض إلى حد الساعة المثول أمام القضاء الفرنسي.

وفي الوقت الذي لم يعد الإعلام ولا جمعيات المجتمع المدني في فرنسا يتطرقون لقضية “بيغاسوس” إيمانا منهم بأنهم كانوا ضحية حملة تشهير تحاول الإساءة إلى سمعة المغرب دوليا.. خرج البطل الكارتوني “مومني” ليشنف آذاننا بأن السلطات الأمنية في المغرب تجاوز تجسسها الحدود ليطال مسؤولين فرنسسيين بمن فيهم، كما يدعي، محاميه جوزيف بريهام.

ولأن منصة يوتوب أصبحت مثل “الزريبة”، السلعة الرائجة فيها هي التشهير والإثارة واستجداء المشاهدات واللايكات، فقد عمد “مومني” الذي لا يملك من لقبه غير الخير والإحسان، إلى التطاول ووضع إسم ملك البلاد في العنوان بشكل قدحي لرفع المشاهدات في قناته العطنة بالتفاهة والنضال الخاوي.

وفور سماع تفاهات المومني، معلقون أجابوه بسرعة بسيل من التعليقات المنددة ب”التخربيق” الذي نشره: “اللي خرج من الدنيا ما خرج من عقايبها”.. هذا حال مسخوط بلادو، وولاد بلادو، تايبقى يتلاوح”، “الحماق بعينيه”…