• رغم الانتقادات.. وحيد خليلوزيتش مصر على استدعاء شاكلا وبرقوق
  • كيحاول يشتت التركيز ديال الوداديين.. مدرب الأهلي يتغنى بحكم مباراة النهائي
  • عودة العلاقات المغربية الإسبانية.. محور اجتماع ألباريس ورئيس جزر الكناري
  • ما قداتو فرحة.. حارث يعلق على عودته للمنتخب
  • المقص غيخدم عاوتاني.. دولة جديدة تفتتح قنصلية عامة لها في الداخلة (صور)
عاجل
الجمعة 01 أبريل 2022 على الساعة 13:20

الحكمة الدبلوماسية الملكية.. ركيزة أساسية في تعزيز العلاقات المغربية الإسبانية (فيديوهات)

الحكمة الدبلوماسية الملكية.. ركيزة أساسية في تعزيز العلاقات المغربية الإسبانية (فيديوهات)

تتوالى الاعترافات ويتواصل معها حشد المغرب الدعم المشروع لقضيته الوطنية في أوساط المنتظم الدولي، زخم غير مسبوق للقضية، عززه مؤخرا الموقف الإسباني الجديد. ويدشن المغرب وإسبانيا مرحلة انتقالية جديدة من العلاقات، تبرز من خلالها الحكمة الدبلوماسية الملكية، في تعزيز العلاقات مع الشركاء التقليديين وعقد شراكات جديدة.

وتعبيرا عن تقديره الكبير لمضمون الرسالة التي وجهها إليه، في 14 مارس الماضي، أجرى جلالة الملك محمد السادس، يوم أمس الخميس (31 مارس)، محادثات هاتفية مع رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز.

في تصريح لموقع “كيفاش”، قال العمراني بوخبزة، الخبير في العلاقات الدولية وعميد كلية الحقوق في تطوان، إن “جلالة الملك محمد السادس دعوة إلى رئيس الحكومة الإسبانية لزيارة المغرب بمعية وزير الخارجية من أجل إعطاء انطلاقة جديدة للعلاقات المغربية الإسبانية وتحديث القواعد والمبادئ التي ستنبني عليها”.

وأبرز الخبير في العلاقات الدولية، أن “المتتبع لتطور العلاقات المغربية الإسبانية يتبين له بشكل جلي، أن هناك رغبة حقيقية في فتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية، ذلك أن إسبانيا تجاوبت بشكل فاعل مع مضامين الخطاب الملكي لشهر غشت الماضي”.

وأوضح عميد كلية الحقوق في تطوان، أنه “رغم الضغوطات الداخلية والخارجية على رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، إلا أن الأمور تسير في اتجاه إيجابي”، لافتا إلى أن دعم إسبانيا لمقترح الحكم الذاتي هو اختيار دولة وليس اختيار حزب أو حكومة كما عبر عن ذلك سانشيز”.

وتابع بوخبزة، في السياق ذاته، أن “إسبانيا اختارت التموقع إلى جانب المغرب الذي استطاع أن يفرض نفسه كقوة صاعدة لها مكانتها الإقليمية والدولية”.

ولفت الخبير في العلاقات الدولية، إلى أن “العلاقات بين المغرب وإسبانيا لن تكون بالضرورة كلها ورود، ذلك لوجود قضايا وملفات شائكة بين الطرفين تحتاج إلى الجرأة كتلك التي أبدتها إسبانيا في الإعلان عن موقفها الجديد من قضية الصحراء المغربية”.