• المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: المنظمة جد ممتنة للدور الهام للمغرب في عمليات حفظ السلام
  • دعت إليها “الجبهة الاجتماعية”.. سلطات كازا تمنع مسيرة يوم الأحد ضد غلاء الأسعار
  • راه راه والفضيحة موراه.. استقبال تبون بالبيض وماطيشة في إيطاليا (فيديوهات)
  • قضية مقتل شيرين أبو عاقلة.. شبكة “الجزيرة” تقرر إحالة الملف على المحكمة الجنائية الدولية
  • على إثر حادث إطلاق النار في مدرسة بولاية تكساس.. برقية تعزية من جلالة الملك إلى الرئيس الأمريكي
عاجل
الإثنين 25 أبريل 2022 على الساعة 12:36

التغطية التلقيحية الوطنية وصلات لـ95 فالمية.. شنو الجديد فالجلبة؟

التغطية التلقيحية الوطنية وصلات لـ95 فالمية.. شنو الجديد فالجلبة؟

بتغطية تلقيحية وطنية فاقت 95 في المائة، يحتفل المغرب على غرار باقي دول العالم بالأسبوع العالمي للتلقيح، تحت شعار: “التلقيح، أمل في الحياة”، للتذكير بأهمية التلقيح كإجراء رئيسي للرعاية الصحية الأولية.

وأبرزت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، في بلاغ توصل موقع “كيفاش” بنسخة منه، أن “التغطية التلقيحية الوطنية تفوق95 بالمائة، وذلك بفضل الجهود المبذولة في إطار البرنامج الوطني للتلقيح”.

وأكدت الوزراة في بلاغها، على أن “اللقاحات ضرورية للوقاية من تفشي الأمراض المعدية ومكافحتها، وهي الضامن للأمن الصحي العالمي كما يتضح من وباء COVID-19، حيث برز التلقيح كرافعة رئيسية للسيطرة على الوباء، وبالتالي السماح بالعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية”.

وأوضح المصدر ذاته، أن “الاحتفال بأسبوع التلقيح، خلال الفترة الممتدة مابين 25 و30 أبريل الجاري، فرصة لتعزيز ثقة المواطنين في أهمية اللقاحات والمساهمة في التشجيع على استخدام اللقاحات للحماية من الأمراض، مع ضرورة الالتزام باحترام الجدول الوطني للتلقيح، وتسليط الضوء على الحاجة للاستكمال تلقيحات الأطفال، للمحافظة على التقدم المحرز في مجال التلقيح على الصعيد الوطني”.

ولفت بلاغ وزراة الصحة، إلى أنه “بفضل الرعاية السّامية لجلالة الملك محمد السادس، والإشراف الفعلي لصاحبة السموّ الملكي الأميرة للّا مريم، أصبح المغرب من الدّول الرائدة التي تلتزم بضمان الحقّ في الصّحة لأطفالها، عبر الولوج لتلقيح آمن وفعّال ومجّاني في جميع المراكز الصحية، وفقا لتوصيات المنظمة العالمية للصّحة واللجنة الوطنية العلمية والتقنية الاستشارية للتلقيح”.

وفي السياق ذاته، أبرز المصدر أنه “تم إحراز تقدم كبير في المغرب بفضل التلقيح ضد الأمراض المستهدفة التي كانت مسؤولة في السابق عن عبئ ثقيل من المراضة والوفيات لدى الأطفال دون سن الخامسة”.