• الرعاية الصحية تحت المجهر.. مجلس المنافسة يُكلف مكتب دراساتٍ بإجراء بحث على حوالي 40 مصحة
  • بالصور من تل أبيب.. رئيس مجلس جماعة فاس يقود وفدا إلى إسرائيل
  • صنف الفيلم الوثائقي.. “العَبَّار.. الطريق إلى الكركرات” يُتَوَّجُ بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة
  • كفاءات مهنية في مسؤوليات جديدة.. حموشي يحدث تغييرات في مناصب المسؤولية الأمنية
  • الشتا باقية في نهاية الأسبوع.. نشرة إنذارية تُبشر بأمطار تتراوح ما بين 30 ومائة ملمتر !
عاجل
الإثنين 24 أكتوبر 2022 على الساعة 12:05

التراث اللا مادي ديالنا ولاّ ديالهم؟.. خبير أنتربولوجي يجيب “مع الرمضاني” (فيديوهات)

التراث اللا مادي ديالنا ولاّ ديالهم؟.. خبير أنتربولوجي يجيب “مع الرمضاني” (فيديوهات)

أعادت واقعة السرقة المقمصنة لـ”أديداس” التي حاولت من خلالها الجزائر نسب شكل من أشكال الزليج لها، الجدل حول حماية التراث اللامادي من السرقة، تراث يرى الخبراء أن الترويج لمغالطات بشأنه هو بالفعل نصب واحتيال.

سرقة التراث

خلال حلوله ضيفا، على برنامج “مع الرمضاني” على القناة الثانية، مساء أمس الأحد (23 أكتوبر)، أوضح أحمد سكونتي، الأنتربولوجي والخبير الدولي في التراث اللامادي، أن “فعل الترويج لمعلومات خاطئة يمكن أن يعتبر بالفعل سرقة للتراث ذلك أنه حينما تدعي جهة معينة أن تراث بلد وتقدمه على أساس أنه موجود في بلد آخر”.

واعتبر الكونتي، أن “الأمر يتعلق بالأساس بسوء نية في الترويج لنسب تراث معين لغيره”، لافتا إلى أن الادعاء وتجريد تراث من قالبه يمكن بالفعل وصف الأمر على أنه سرقة”.

التجنيس والتراث المشترك

وأبرز الخبير لدى اليونسكو، أنه “من الصعب تجنيس التراث ذلك أنه مرتبط أساسا بالجماعات التي تمارسه، حيث يمكن أن يكون متشابها في عدد من مناطق العالم”.

وأوضح الكونتي، أن “التراث هو نسيج عابر للدول، لافتا إلى أنه “من الصعب الحسم في ما إذا كان المنتوج التراثي ينتسب إلى بلد معين إلا إذا تم الاحتكام إلى القانون لإثبات ارتباطه التراث بالبلد”.

ويجب، حسب المتحدث ذاته، تجنب الخلط بين الحماية القانونية لأشكال التعبير الثقافي وبين الاعتراف بها في إطار اتفاقية التراث غير المادي لليونسكو، مشيرا إلى “وجود تراث مشترك بين عدد من الدول، ذلك أنه إبان تمثيله المغرب في اللجنة الدولية للتراث الثقافي اللا مادي لليونسكو، سنة 2009 في أبوظبي، اجتمعت دول شمال إفريقيا لوضع عناصر التراث المشترك وكان الكسكس أول هذه العناصر”.

وسم مغربي

ومن جهته، قال محمد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، إن “المغرب بصدد إرساء إطار قانوني للدفاع عن المنتوجات التراثية المغربية سواء تعلق الأمر بتراث مادي أو لا مادي”.

وأكد الوزير، خلال حلوله ضيفا على عدد سابق من برنامج “بدون لغة خشب”، قائلا: “ندافعو على التراث ما كيعنيش نسدو عليه بالعكس خاصنا نعرفوه ونمكنوه من قوانين باش ندافعو عليه قانونيا ومن بعد إلا شي دولة اللي ما عندهاش نفس التراث كالتراث المغربي اللا مادي أو نفس التاريخ كالتاريخ المغربي وبغات تنقل شوية باش تبني لراسها تاريخ…. العالم كيعرف أن الأصل هو مغربي وديك الساعة يديرو اللي بغاو”.

وأوضح المسؤول الحكومي، في السياق ذاته، قائلا: “بدينا في العمل على وسم مغربي بتنسيق مع القطاعات الأخرى ومن دابا أسبوع أو أسبوعين الفريق اللي خدام عليه غادي يسالي العمل ديالو، باش نقدموه للمجلس الحكومي ويولي إطار قانوني اللي غندافعو بيه على الصعيدين الوطني والدولي على أي منتوج مغربي تراثي”.