• جدل “إلغاء” مادة التربية الإسلامية من الامتحانات الإشهادية.. توضيحات مهمة من وزارة التعليم
  • تضم مليون جرعة.. المغرب يتسلم شحنة جديدة من لقاح “سينوفارم”
  • عضو في البوليساريو وتنظيمه مسؤول عن هجمات في مالي.. فرنسا تقتل قائد داعش في الصحراء الكبرى
  • هاجم الناس والبوليس بالسلاح الأبيض.. القرطاس في تيفلت
  • يعانون في مراكز الاحتجاز.. مئات المهاجرين المغاربة محتجزون بليبيا في ظروف “غير إنسانية”
عاجل
الخميس 05 أغسطس 2021 على الساعة 10:25

الانتخابات المهنية.. أخنوش في بني ملال والفقيه بن صالح

الانتخابات المهنية.. أخنوش في بني ملال والفقيه بن صالح

دعا عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، في لقاءين نُظما أمس الأربعاء (4 غشت)، مرشحي الحزب ومناضليه إلى “الاشتغال بالجدية المعهودة والتعبئة الشاملة للتعريف ببرنامج الأحرار، وتقديمه للمواطنات والمواطنين بالأقاليم التابعة لمدينتي بني ملال والفقيه بن صالح”، وذلك استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المزمع تنظيمها يوم الجمعة 06 غشت 2021.

وأثنى رئيس “الأحرار” على عمل المنسق الجهوي للحزب بجهة بني ملال خنيفرة، والمنسقين الإقليميين، للتفاعل الجاد مع توصية إدماج الشباب في العملية الانتخابية، سواء من خلال تقديم مرشحين لاستحقاقات الغرف المهنية، أو من خلال تعبئتهم لإنجاح هذه المحطة المهمة.

وقدم أخنوش عددا من المعطيات، أبرز من خلالها الأهمية التي تكتسيها كل من بني ملال والفقيه بنصالح، واللتان نجحتا على مستوى الفلاحة في تموين السوق الوطنية، والرفع من نسب تصدير المنتجات الفلاحية لدول العالم، مشيرا إلى أن الاستثمارات الفلاحية بلغت في بني ملال 276 مليون درهم، وهمت على سبيل المثال عملية غرس 8000 من الأشجار المثمرة، وتأهيل 20 ألف هكتار، بينما تم تأهيل 40 ألف هكتار من الأراضي بالسقي الموضعي في مدينة الفقيه بنصالح، و12 ألف أخرى في طور الإنجاز، كما تم غرس 12 ألف هكتار بالأشجار المثمرة في المدينة ذاتها.

وأعرب زعيم “التجمعيين” عن اعتزازه بالمردودية الفلاحية للمدينتين اللتان تتوفران على مؤهلات ستمكِنهما من تحقيق نتائج أكبر في السنوات المقبلة، داعياً في هذا الصدد إلى ضرورة تعزيز المكتسبات، واختيار الأجدر للدفاع عن القطاع وعن العاملين به.

وأشار أخنوش أيضاً إلى الآفاق السياحية للمدينتين، واللتان تتطلعان إلى انفراج في المستقبل القريب، لاستقبال عشاق السياحة الجبلية.

في السياق ذاته، أكد عزيز أخنوش أن الحزب نجح في تدبير قطاعات حكومية مهمة قبل جائحة كورونا وحتى في خضم الحرب ضدها، مسترسلاً: ”نجحنا في قطاع السيارات والإقلاع الصناعي وفي المخطط الأخضر وأليوتيس والصناعة التقليدية وذلك بفضل توجيهات جلالة الملك نصره الله، والمستقبل لازال أمامنا”.

على المستوى الحزبي، كان “الأحرار” في الموعد، يضيف أخنوش، حيث حرص على أن تشمل جل برامجه التشاورية والتواصلية مدينتي بني ملال والفقيه بنصالح، إذ ساهمت ساكنة المدينتين في الجولات الجهوية للحزب وفي برنامج مائة يوم مائة مدينة، مشدداً على أن الحزب ترجم هموم ساكنة هاته الأقاليم إلى إجراءات قابلة للتنفيذ في برنامجه الانتخابي.