• بغاو يسمموه.. نجاة ترامب من محاولة اغتيال (صورة)
  • برلماني تفركع على وزير الصحة: شركات أدوية كتحلب ففلوس الشعب… وهاد الشي محال تقد عليه (فيديو)
  • بنحمزة ل”كيفاش”: استمرار منع صلاة الجمعة في زمن الجائحة يراعي صحة المواطنين
  • اللي نتسناو بركاتو.. إحالة فقيه إلى التحقيق بعض تورطه في الاستغلال الجنسي لقاصرات
  • هادي جديدة.. البشر قد ينقل كورونا إلى الحيوانات!
عاجل
الأحد 02 فبراير 2020 على الساعة 09:00

الاجتماع مجلس الجامعة العربية.. المغرب يؤكد دعمه الدائم للقضية الفلسطينية لإيجاد حل عادل ونهائي ينصف الشعب الفلسطيني

الاجتماع مجلس الجامعة العربية.. المغرب يؤكد دعمه الدائم للقضية الفلسطينية لإيجاد حل عادل ونهائي ينصف الشعب الفلسطيني

وقال الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، محسن الجزولي، في كلمة خلال الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب، أمس السبت (1 فبراير)، في القاهرة، لبحث “خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط”، إن المملكة المغربية تؤكد “دعمها الدائم للقضية الفلسطينية لإيجاد حل عادل ونهائي لهذه القضية، ينصف الأشقاء الفلسطينيين”.

وأضاف الوزير أن حل القضية الفلسطينية هو “مفتاح الاستقرار في الشرق الأوسط”، مبرزا أن المملكة المغربية “تقدر الجهود البناءة للسلام التي تقدمت بها الإدارة الأمريكية من أجل التوصل الى حل دائم وعادل ومنصف لهذه القضية”.

وسجل الجزولي أن المملكة المغربية “تأمل في أن يتم إطلاق دينامية بناءة للسلام تهدف إلى إيجاد حل واقعي عادل ودائم وقابل للتطبيق للصراع الفلسطيني الإسرائيلي بما يلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، من أجل دولة مستقلة وذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية ، وذلك لتمكين شعوب المنطقة من العيش بكرامة ورخاء واستقرار”.

وذكر الوزير بأن المملكة المغربية “تابعت باهتمام خطة السلام التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي حول القضية الإسرائيلية الفلسطينية، وبالنظر الى أهمية هذه الرؤية وحجمها، تدرس المملكة تفاصيلها بعناية كبيرة”.

وفي هذا الصدد، تسجل المملكة المغربية، يضيف الوزير المنتدب، بعض عناصر التقاطع مع مبادئ وخيارات لا طالما دافعت عنها المملكة في هذا الملف، ويتعلق الأمر على الخصوص بحل الدولتين، وبالتفاوض بين الطرفين كنهج مفضل للتوصل إلى حل مع الحفاظ على الانفتاح على الحوار”.

وأشار إلى أن قبول الأطراف لمختلف العناصر يعد أساسيا لضمان استدامة هذا المخطط، مشددا على أنه “إذا كان البعد الاقتصادي مهما فيجب أن يكتمل ببعد سياسي”.

ولهذا، تعتبر المملكة المغربية أنه “يجب الحفاظ على وضعية القدس وأن يناقش القرار النهائي بين الطرفين وفقا للشرعية الدولية”.

ويمثل المغرب في هذا الاجتماع، الذي يحضره الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفد يرأسه الجزولي، ويضم على الخصوص، سفير المملكة في القاهرة ومندوبها الدائم بالجامعة العربية، أحمد التازي، ومدير المشرق والخليج والمنظمات العربية والإسلامية في وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، فؤاد أخريف، ورئيس قسم المنظمات العربية والإسلامية في الوزارة، عبد الرحيم مزيان.