• مأساة “الماحيا” في القصر الكبير.. مطالب بتشديد المراقبة على التهريب والتصنيع السري للكحول
  • جريمة البوليساريو في حق الطفولة.. فعاليات حقوقية تستنكر تجنيد أطفال المخيمات
  • بعد وديتي التشيلي والباراغواي.. المنتخب المغربي يحسن موقعه عالميا
  • مسلح يرتكب مجزرة في تايلاند.. قتل 32 شخصا بينهم عائلته و23 طفلا في حضانة
  • يهم أساتذة الكونطرا.. الوزارة سترسمكم بـ”نظام موحد”!
عاجل
الأربعاء 31 أغسطس 2022 على الساعة 19:00

الأب ديالو كان بناي والأم عاملة نظافة.. أسرار من مسار وليد الناخب الوطني الجديد

الأب ديالو كان بناي والأم عاملة نظافة.. أسرار من مسار وليد الناخب الوطني الجديد

أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، اليوم الأربعاء (31 غشت)، تعيينها المدرب وليد الرگراگي، ناخبا وطنيا للفريق الأول لكرة القدم، خلفا البوسني وحيد خليلوزيتش، بعقد مدته 4 سنوات، وستكون أول منافسة له هي كأس العالم قطر 2022 شهر نونبر المقبل.

شكون هو وليد؟
ولد وليد الرگراگي يوم 23 شتنبر 1975 في مدينة كورباي إيسون الفرنسية، التي تقع في ضواحي العاصمة باريس من أسرة مغربية أصولها من الفنيدق قرب مدينة تطوان.
ترعرع وليد بين 5 إخوة، من أب يعمل في البناء وأم عاملة نظافة في مطار أورلي في العاصمة الفرنسية باريس.
وفي كورباي أيسون تعلم أبجديات كرة القدم مع أندية محلية، قبل أن ينتقل إلى فريق راسينغ باريس موسم 1998-1999 في الدرجة الثانية، وسرعان ما بزغ نجمه ليرحل إلى نادي تولوز موسمي 1999-2001، في الدرجة الأولى، ثم نادي أجكاسيو مواسم 2001-2004.

التجربة الإسبانية ثم العودة إلى فرنسا
حصل الركراكي على عرض من نادي راسينغ سانتداير الإسباني، ولم يفوت ابن تطوان الفرصة ليقضي هناك موسمين (2004-2006)، واجه فيها عملاقة كرة القدم آنذاك، كنجوم ريال مدريد وبرشلونة، وعلى رأسهم البرازيلي رونالدو والفرنسي زين الدين زيدان والبرازيلي الآخر رونالدينيو. إلا أنه عاد بعد سنتين إلى دوري الفرنسي عبر بوابة ديجون، ثم غرونوبل موسمي 2007-2009.

المسار الدولي
كان أول استدعاء له سنة 2001 من طرف المدرب البرتغالي هومبرتو كويلهو، ليتحول وليد منذ ذلك الوقت إلى أحد أعمدة منتخب أسود الأطلس، ويلعب مع كل من بادو الزاكي وامحمد فاخر إلى أن قرر الاعتزال دوليا، بعد لعبه أزيد من 50 مباراة بقميص الأسود.
وكان وليد أحد عناصر المنتخب الوطني سنة 2004 عند وصولهم بقيادة بادو الزاكي إلى نهائي كأس الأمم الإفريقية بتونس، حيث حصل على جائزة أفضل مدافع في البطولة.

المسار التدريبي
بعد اعتزاله، قرر وليد الركراكي التوجه إلى التدريب، وحصل بفضل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على فرصة العمل كمساعد لمدرب المنتخب الوطني، رشيد الطاوسي سنة 2012، لكن بعد إقالة الطاوسي قرر وليد الركراكي أن يكون المدرب الرئيسي، فذهب إلى الفتح الرباطي ليعوض جمال السلامي سنة 2014، حيث فاز معهم بكأس العرش في أول موسم، مع تحقيق درع البطولة الوطنية سنة 2016، لأول مرة في تاريخ فريق العاصمة، رغم كونه أصغر مدرب في البطولة الوطنية آنذاك.
بعد ذلك وسنة 2020 قرر وليد الركراكي العمل خارج المغرب وانتقل إلى الدوري القطري من بوابة الدحيل، حيث حقق الدوري المحلي في أول موسم له، قبل أن يختار العودة إلى الوداد الرياضي موسم 2021-2022 وفاز بالبطولة الوطنية ودوري أبطال إفريقيا ووصافة كأس العرش.