• جيروزاليم بوسط: المغرب مملكة النور البلد الذي يخلق الرغبة في المجيء والعودة
  • الشتا والبرد.. توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الجمعة
  • شهادة من مدرب كندا: المغرب تصدر مجموعة “الموت” بفضل أدائه الجيد طيلة الدور الأول
  • بعد التأهل.. بوفال يقبل رأس والدته فرحا
  • حكيمي بعد تأهل “الأسود”: لعبت وخا مصاب… ومستعد للدفاع عن ألوان بلدي
عاجل
الثلاثاء 15 نوفمبر 2022 على الساعة 13:00

ابن كيران: أنا اللي حررت أسعار المحروقات… ولقجع وأخنوش خاصهم يشكروني

ابن كيران: أنا اللي حررت أسعار المحروقات… ولقجع وأخنوش خاصهم يشكروني

في وقت يعاتب فيه المحللون والخبراء الاقتصاديون على حكومة عبد الإله ابن كيران، تحريرها سوق المحروقات في المغرب، يقول الأمين العام لحزب العدالة والتنمية إنه يستحق الشكر على إخضاع القطاع للتحرير بعدما أنقذ ميزانية الدولة “المتقوبة”.

الميزانية “متقوبة”

وخلال لقاء دراسي حول تقرير مجلس المنافسة بمقر الحزب، يوم أمس الاثنين (14 نونبر)، أكد عبد الإله ابن كيران، أن قرار تحرير سوق المحروقات في المغرب تم بمبادرة شخصية منه، معتبرا أنه يستحق على ذلك الشكر لإنقاذه ميزانية الدولة.

وقال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، في السياق ذاته: “لقع وأخنوش كان خاصهم يديرو غير شوية ديال الصواب ويقولو تنشكرو الحكومة ديال سي ابن كيران اللي دارت تحرير المحروقات وإلا كون را حنا دابا الميزانية ديالنا متقوبة”.

ولفت الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إلى أنه “بعد تحرير سوق المحروقات حققت الشركات أرباحا مهولة وهو ما لم يضعه في الحسبان”.

وتابع قائلا: “ما تخيلتش أننا غادي نديرو التحرير وماغاداش تكون المنافسة من بعد التحرير يبدو وقع نوع من التواطئ بشكل أو بآخر بين المكونات الأساسية لتوزيع المحروقات في المغرب”.

طامة التحرير

وكان الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز العضو في الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، حمل مسؤولية “الأرباح الفاحشة” التي تحققها شركات المحروقات منذ تحرير القطاع، لرئيس الحكومة الأسبق، عبد الإله ابن كيران، الذي اتخذ في ولايته الحكومية قرار رفع الدعم عن المحروقات.

وقال اليماني، في تصريح سابق لموقع “كيفاش”، إن “حكومة ابن كيران حذفت الدعم عن المحروقات بدعوى صرف الميزانية على التعليم والصحة إلا أننا نعلم جيدا تدهور الصحة والتعليم في المغرب، وبالتالي فحذف الدعم لا مبرر له”.

وعزا اليماني، الضربة التي تلقاها قطاع المحروقات في المغرب إلى “تحرير أسعارها من طرف حكومة ابن كيران، لدواعي خلق التنافس بين الفاعلين لتنزيل الأسعار إلا أن هؤلاء الفاعلون راكموا أكثر من 45 مليار كأرباح إضافية”.