• معلمة فنية جديدة في كازا.. الإعلان عن موعد افتتاح متحف “الدكتورة ليلى مزيان بنجلون”
  • بغاو يهربوها بالجمال للجزائر.. الجيش يحجز أزيد من طن من الشيرا ضواحي زاكورة!
  • العنف ضد الرجال.. المندوبية السامية للتخطيط تكشف أرقاما صادمة
  • في السوق الأوروبية.. إسبانيا تخسر 30 في المائة من حصتها في الطماطم لحساب المغرب
  • العقوبة ثابتة.. إيقاف حمد الله لمدة 15 يوما
عاجل
الجمعة 09 يونيو 2017 على الساعة 21:50

إثر وفاة سيدة.. الاعتداء على مركز صحي واتهام طاقمه بالإهمال

إثر وفاة سيدة.. الاعتداء على مركز صحي واتهام طاقمه بالإهمال


عبرت وزارة الصحة عن استيائها وتذمرها الشديدين من الأفعال “غير المقبولة وغير المبررة” التي تعرض لها المركز الصحي التابع لجماعة القباب في إقليم خنيفرة، عقب وفاة سيدة وهي في طريقها إلى المركز لتلقي العلاجات الضرورية، داعية كل المتدخلين إلى تحمل مسؤولياتهم في توفير الأمن لفائدة المؤسسات الصحية وللمهنيين .
واستنكرت الوزارة، في بلاغ لها، اليوم الجمعة (9 يونيو)، “الاخبار الزائفة” التي تداولتها بعض المنابر الإعلامية بشأن وفاة السيدة أمام المركز الصحي التابع لجماعة القباب بإقليم خنيفرة وأن أبواب هذا المركز كانت مغلقة، مؤكدة أن المركز الصحي بالقباب يشتغل وفق التوقيت الرسمي من الساعة 08 صباحا و30 دقيقة إلى الساعة 04 و30 دقيقة مساء، مع استمرارية العمل بدار الولادة الموجودة داخل المركز 24 ساعة ساعة وكذا اشتغال الأطباء في نظام الحراسة والمداومة الليلية.
وبخصوص ظروف وملابسات هذا الحادث، أوضحت الوزارة نقلا عن المديرية الجهوية للصحة في جهة بني ملال خنيفرة، أنه “تم أمس في الساعة العاشرة مساء نقل سيدة تبلغ من العمر 41 سنة من طرف أفراد أسرتها على متن سيارة خاصة إلى المركز الصحي لقباب بعد تعرضها لوعكة صحية حادة، حيث أنه ومباشرة بعد وصولها أمام الباب الرئيسي للمركز الصحي تم الكشف عليها من طرف الممرضة المداومة التي كانت في نفس الآن رفقة الفريق الموجود في المركز منشغلين بعملية ولادة داخل قاعة الولادة، حيث اتضح وللأسف أن السيدة فارقت الحياة وهي في الطريق إلى المركز”، مضيفة أنه تم في الحين إبلاغ السلطات المحلية ليتم نقل السيدة المتوفاة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الاقليمي بخنيفرة قصد التشريح.
وأضاف المصدر أنه مباشرة بعد هذا الحادث وحوالي الساعة 10 ليلا و20 دقيقة من اليوم نفسه استقبل المركز الصحي والدة الفقيدة وهي في حالة هستيرية وفي أزمة صحية حادة، حيث خضعت لمجموعة من الفحوصات من طرف الطاقم الطبي المداوم بالمركز ومن التحاليل المخبرية التي بينت أن السيدة تعاني من الضغط الدموي ومن ارتفاع نسبة السكري، ليتم بعد ذلك توجيهها عبر سيارة الإسعاف التابعة للمركز إلى المستشفى الإقليمي في خنيفرة والذي استفادت فيه من كل الفحوصات والإسعافات اللازمة، مشيرا إلى أنها ما زالت إلى حدود الساعة موجودة بالمستشفى تحت المراقبة.
وسجلت الوزارة أنه رغم المجهودات التي بذلها المهنيون بالمركز الصحي لفائدة الفقيدة ووالدتها، ورغم عدم صدور أي رد فعل من أسرة الفقيدة، قامت مجموعة من الشباب الذين كانوا يوجدون بالمقاهي القريبة من المركز الصحي بأفعال غير مقبولة و لا مبرر لها من قبيل رمي المركز الصحي بوابل من الحجارة الشيء الذي خلف استنكارا لدى العاملين ولدى المرضى الموجودين داخل المركز.
وأكدت وزارة الصحة رفضها بشدة الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها مهنيو الصحة والمؤسسات الصحية، معربة عن دعمها وتنويهها بالمجهودات الجبارة التي يقوم بها العاملون بالقطاع الصحي.