• الطيارة اللي كراو باش يطفيو العافية خسرات.. النظام الجزائري يضع حياة مواطنيه على كف عفريت! (فيديو)
  • أوناجم الغالي فيهم.. شحال القيمة السوقية ديال اللعابة الوداديين الجداد؟
  • المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. أزيد من 100 ألف مستفيد من منصات الشباب
  • المنتخب الوطني.. زيارة المدرب الإيطالي ماتزاري للمغرب تثير الجدل
  • ما بقات ممانعة.. لاعبون جزائريون في إسرائيل لخوض مواجهة ضد ماكابي تل أبيب
عاجل
السبت 16 يوليو 2022 على الساعة 19:00

أوزين للحكومة: ياك تحرير أسعار المحروقات خايب وديال ديك الحكومة الخايبة علاش خلّيتيه؟ (فيديو)

أوزين للحكومة: ياك تحرير أسعار المحروقات خايب وديال ديك الحكومة الخايبة علاش خلّيتيه؟ (فيديو)

عاتب محمد أوزين، البرلماني وعضو المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، الحكومة على عدم اتخاذها أي تدابير من شأنها التخفيف من وطأة غلاء أسعار المحروقات على المواطنين المغاربة، رافضا تعاملها مع أزمة المحروقات بـ”إعلان النوايا”، مطالبا إياها بتدابير ملموسة.

وقال أوزين، خلال استضافته في برنامج “بدون لغة خشب”، أمس الجمعة (15 يوليوز)، على إذاعة “ميد راديو”، “بغينا الحد الأدني من التدابير اللي خدات الدول اللي بحالنا، راه من بين العديد من الدول المغرب هو اللي واكل العصا، ملي كنشوف معدل كلفة المحروقات وتأثيرها على المواطنين فدول مصر والأردن وتونس وليبيا، لقيت أعلى نسبة هي المغرب، اللي وصلت لـ 19 فالمية”.

الحكومة استسلمت

وانتقد البرلماني “استسلام” الحكومة أمام هذه أزمة المحروقات، قائلا: “يلا قلتي ليا الله غالب هادي راه حكومة استسلمت، حطات يديها فوق راسها وقالت لينا الله غالب، راه خاص شوية ديال الجرأة والإبداع، ها هي فرنسا غير حدانا ودارت دعم للمواطنيين على المحروقات”.

وتابع أوزين: “لو كنا فالحكومة كنا غناخدو مواقف بحال كيف كنا كناخدوها قبل، فاش كنا فالحكومة كان النقاش حامي الوطيس وكان النقاش عالي وعالي جدا، ما يصحابش ليك فاش كيجي شي مشروع قانون كيدوز غير هاكاك، كيدوز فنقاشات وفلجان عاد كيخرج”.

وأشار البرلماني المعارض إلى أن حزبه تقدم بثلاثة اقتراحات لتدابير من شأنها التخفيف من أزمة المحروقات، مصرحا: “قدمنا 3 اقترحات دارتها فرنسا وألمانيا وإيطاليا اللي عندهم الدولة الاجتماعية ديال بصح، اقترحنا تخفيض رسوم الاستهلاك، وتخفيض هامش ربح الموزعين وتخفيض الرسوم الرسمية للاستهلاك، راه شركة وبلا ماندكرو سميتها كانت كتربح 3 دراهم ومن بعد التحرير طلعات ل8 دراهم، التريپل ديال الأرباح، والأرباح ديالها على برا ما تغيراتش في الوقت اللي تزادت فالمغرب”.

بغينا الملموس

وقال ضيف برنامج “بدون لغة خشب”: “حنا عارفين كاينة الحرب وعارفين العوامل الخارجية، ولكن حنا علاش الحكومة ما تتفاعلش مع هاد المقترحات… راه عندنا حتى حنا عائلات ما فحالهم، وفاش كنمشيو عندهم راه كيخليو فخاطرنا الحرقة، وراه يلا كتشوف هاد الشي راه اتبكي الدم ماشي الدموع”.

وتابع أوزين منتقدا الحكومة: “يلا كنقولو حكومة اجتماعية راه خاص تكون عندها الكبدة على المغاربة، فاش كنقولو ليهم ديرو إجراءات كيقولو لينا راه غيؤثرو على القطاعات الحيوية (الصحة والتعليم) هاد النقاش ديال التبرير ما كيعجبنيش، الحكومة مهمتها طرح بدائل وإصلاح الأخطاء، خليني من إعلان النوايا عطينا الملموس”.

أخنوش صديق عزيز

وعن تبادله “الكلاشات” مع عزيز أخنوش في إحدى جلسات المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة، قال أوزين: “شرف ليا أنني اشتغلت معه في الديوان، أنا ما كنكلاشيهش أنا مهمتي هي نقوم الإعوجاج ديال الحكومة، حنا ما جيناش على هاد الشي ديال نكلاشيه ويكلاشيني”.

وأضاف متحدثا عن أخنوش: “أقسم بالله يلا صديق عزيز، دابا كيصحاب ليكم بللي يلا ختالفنا خاص نهزو الجناوا على برا،أنا فاش كنختلف مع أخنوش فأنا انتقد الصفة الحكومية ماشي الشخص، يلا كان عندنا تعاقد صافي مع المغاربة خاصنا نديرو المهام ديالنا، أنا انتقد الصفة ماشي الأشخاص، واش حنا مختلفين يعني خاصني نهزو بنص ولا يهزني بالنص، اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية، حنا مختلفين حسب التعهد اللي عندنا مع المغاربة، كل من موقعه”.

ياك التحرير خايب؟

وفي تعليقه على تصريح ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، الذي أكدت فيه أن المغرب ليس بحاجة إلى مصفاة “لا سامير”، قال أوزين: “كنحييها لأنه كانت وزيرة صريحة ووصفت الجواب ديالها بالقاصر، لأنه فعلا قاصر، باش تقول “لا سامير” ما صالحاش فهاد كلام قاصر”.

وعبر المتحدث عن استغرابه من عدم تفاعل الحكومة مع هذا الملف، موردا: “علاش اليوم الحكومة هازة يديها فوق راسها؟ ما كاين لا تخزين ولا منظور استراتيجي حمائي من تقلبات السوق الدولية… “لا سامير” كننساو المنتجات الطاقية اللي كتخرج منها”.

وشدد البرلماني المعارض على ضرورة إيجاد بدائل لحل أزمة “لا سامير”، قائلا: “خاص فعلا بدائل باركا ما نبقاو نكررو أخطاء الماضي، ياك التحرير خايب؟ علاش خليتي التحرير ديال ديك الحكومة الخايبة؟، ايوا حيدو واش التسقيف صعيب، راه كان مسقف حيدناه ودرنا التحرير بهاجس غتكون منافسة وهاد الشي كان خطأ، وفاش كيكون الخطأ الحكومة خاص تصلح الخطأ”.