• ما بغاتش تتزوج بيه.. مقتل طالبة أخرى طعنا بيد زميلها في مصر
  • بسبب خلل كبير.. القليعة تقطع عليها الماء
  • أنقذ 5 أشخاص من الغرق.. تكريم مهاجر مغربي في إيطاليا
  • مراكش.. العثور على جثة عامل بناء قرب تجزئة سكنية
  • ضربة معلم.. الأمن يوقف 228 شخصا ويحجز أزيد من 360 ألف وحدة من المفرقعات
عاجل
الثلاثاء 26 يوليو 2022 على الساعة 20:00

أوجار: المغاربة اختاروا “الأحرار” عبر صناديق الاقتراع وليس من مواقع التواصل الاجتماعي والهاشتاگات

أوجار: المغاربة اختاروا “الأحرار” عبر صناديق الاقتراع وليس من مواقع التواصل الاجتماعي والهاشتاگات

قال محمد أوجار، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار إن المغاربة اختاروا الحزب “عبر صناديق الاقتراع وليس من مواقع التواصل الاجتماعي والهاشتاگات”، مشيرا إلى أن الحكومة تدرك “صعوبة المرحلة”.

وأضاف أوجار، في كلمته خلال المؤتمر الجهوي للحزب بالجهة الشرقية، أول أمس الأحد (24 يوليوز) في السعيدية، أن الحكومة تقوم “بكل ما في وسعها لتقليص الضغط على المغاربة، وتيسير الحياة الكريمة للناس، بتعبئة كل الجبهات وتخصيص إمكانات مهمة لمواجهة الأزمات”.

حنا رجال ونساء ديال الكلمة

وعبر القيادي في حزب “الحمامة” عن استنكاره “للعب خصوم الحزب بورقة الأزمة، من أجل النيل من الحزب والإساءة إلى رئيس الحزب، بالاستعانة بجميع الوسائل الممكنة من أجل التيئيس والتسميم”، مشيرا إلى أن الحزب “مع حرية التعبير، لكن في حدود المعقول وقانون اللباقة”.

وذكر أوجار بأن تعاقد الحزب مع المواطنين تم على مدى 5 سنوات، رافضا “محاسبة البعض للحزب بشكل يفتقر للموضوعية بعد 6 أشهر فقط عن توليه رئاسة الحكومة، معتبرا أن “الإصلاحات عملية معقدة، ونحن رجال ونساء كلمة، اتفقنا مع المغاربة ونلتزم بتحقيق وعودنا”. على حد قوله.

صناديق الاقتراع والهاشتاگات

واعتبر أوجار أن صناديق الاقتراع تبقى الفيصل الوحيد والمحاسب الوحيد، مشيرا إلى أنه رغم كل حملات التشويش التي يتعرض لها الحزب، شاءت الأقدار أن تنظم انتخابات جزئية في الحسيمة ومكناس، وإجابة المغاربة كانت تجديد الثقة في الحزب.

وقال عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار: “راه ما كينفع غير المعقول، وحنا من اللول كنا حريصين أننا نكونوا حزب ديال المعقول”، على حد تعبيره.

واسترسل المتحدث: “المواطنين هم الذين يختارون حزب التجمع الوطني للأحرار من خلال صناديق الاقتراع، وليس مواقع التواصل الاجتماعي والهاشتاغات، وأن هكذا تكون الممارسة الديمقراطية والمغرب بلد ديمقراطي”.

لا نبيع الوهم

ودعا أوجار بعض الأحزاب السياسية إلى التركيز على برنامجها الانتخابي ومشروعها، معتبرا أنها ستكون واهمة إن اعتقدت أنها ستفوز في الاستحقاقات المقبلة بمهاجمة “الأحرار”، وليس بالتنافس الشريف واحترام الأخلاقيات السياسية.

وعبر أوجار عن دعم الحزب للحكومة ورئيسها، عزيز أخنوش، الذي “يقود عمليات إصلاحية صعبة في الظرفية الراهنة، تحتاج مسارات معقدة وسنوات وأطرا ذات كفاءة، تنفيذا لتعليمات جلالة الملك محمد السادس”.

وأوضح القيادي التجمعي أن “الحكومة بدأت في تنزيل مبادرات للتخفيف من البطالة ومحاربة الفساد، ولأجرأة إصلاحات في مجال الصحة والرعاية الاجتماعية، ولم تنسى مجالات أخرى كدعم القطاع الفلاحي وتدبير إشكالية الماء ومشاكل العالم القروي”.

وقال: “نحن حزب الصراحة والمكاشفة والموضوعية، بعيدا عن أية شعبوية تدغدغ عواطف الناس، ونحن لا نبيع الوهم للمغاربة، نتقدم بوجه مكشوف، وندرك حجم المعاناة مع الأزمة الحالية، ونعمل في الميدان لنواصل الإصلاح لتظل المملكة قوية مستقرة رغم الصعاب”.