• وصفت عهده بـ”الكريه”.. أحزاب تونسية تنتقد سعيّد وتعلن مقاطعة الانتخابات
  • بونو: عندنا فرصة أخرى باش نزيدو نكتبو التاريخ ونفرحو الجماهير المغربية (فيديو)
  • اتهمته بـ”التهجم المتغول” عليها و”تهريب” النقاش العمومي.. فرق المعارضة تنتقد تصريحات الناطق باسم الحكومة
  • نشرة إنذارية.. أمطار قوية في عدد من مناطق المملكة
  • بعد أزمة التذاكر.. الجامعة لقات الحل للمشجعين المغاربة في قطر
عاجل
الإثنين 07 نوفمبر 2022 على الساعة 13:00

أنبوب الغاز المغرب نيجيريا.. مشروع لتحقيق التنمية بأهمية جيوسياسية

أنبوب الغاز المغرب نيجيريا.. مشروع لتحقيق التنمية بأهمية جيوسياسية

في استحضار ميداني لديمومة الدينامية الصريحة والملموسة التي تعرفها أقاليمنا الجنوبية، ثمن جلالة الملك محمد السادس في خطابه الملكي السامي بمناسبة الذكرى ال47 للمسيرة الخضراء، التقدم المحرز في إنجاز مشروع أنبوب الغاز المغرب نجيريا.

وأبرز جلالته، في خطاب ذكرى المسيرة الخضراء، أمس الأحد (6 نونبر)، أن “مشروع أنبوب الغاز أكثر من مشروع ثنائي بين المملكة المغربية وجمهورية نيجيريا، نريده مشروعا استراتيجيا لدول غرب إفريقيا الخمسة عشر إضافة إلى موريتانيا والمغرب”.

جوار نموذجي

في تصريح لموقع “كيفاش”، قال محمد بودن، رئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية والمؤسساتية، إن “مشروع أنبوب الغاز المغرب – نيجيريا سيعزز التكامل و الاندماج الاقليميين و يساهم في خلق شروط جوار نموذجية بين مختلف البلدان المعنية”.

وأوضح بودن، أن “الخطاب الملكي يركز على الأهداف المشتركة لمختلف الشركاء في هذا المشروع بما يرتقي بالتنمية في غرب أفريقيا و يسخر القدرات التنموية لدعم الأهداف المشتركة ويستجيب لمختلف التحديات”.

هذا ولفت الخبير السياسي، إلى أن “الخطاب الملكي يبرز القيمة الاستراتيجية لمشروع أنبوب الغاز حيث تتجلى قيمته الاستراتيجية في كونه سيمثل المسار الرئيسي لخلق التنمية و التكامل على نطاق واسع وعابر للحدود كمشروع استراتيجيي أطلسي يروم تحسين أمن الطاقة بالنسبة لدول إفريقية وأوروبية”.

وأوضح بودن، ضمن التصريح ذاته، أن “التصور المنطقي للمشروع منذ سنة 2016 يجعل من أنبوب الغاز مسارا للتنمية وتحسين حياة ما يقارب 440 مليون نسمة لأن مشروعا بهذا الحجم ينبغي أن يمثل شريانا حيويا للتقدم”.

أهمية جيوسياسية

وأبرز المحلل السياسي، أن “الرؤية المغربية النيجيرية بخصوص المشروع أخذت بعين الاعتبار معطيات الأمن والاستقرار وفرص التكامل والتنمية المستدامة في نطاق واسع بغرب إفريقيا”.

وأدت التطورات الدولية الأخيرة، يضيف محمد بودن، إلى “توجيه التركيز الاستراتيجي على مصادر الطاقة وهو ما ساهم في ترسيخ الاهمية الجيوسياسية لمشروع خط أنابيب الغاز نيجيريا المغرب، الذي جاء كثمرة لإرادة مشتركة بين بلدين رائدين في القارة الافريقية إثر زيارة جلالة الملك محمد السادس لنيجيريا سنة 2016 ومباحثاته مع الرئيس النيجيري محمدو بوخاري”.

أما عن مزايا المشروع الاقتصادية، أوضح بودن، أنها تتجلى في تعزيز الخيارات و البدائل في سوق الطاقة ذلك أن المشروع العملاق سيعزز الناتج المحلي الاجمالي للدول التي سيعبر منها، مسجلا أنه “سيعطي زخما جديدا للمشاريع التكاملية في القارة الافريقية على المستويات الاقتصادية السياسية والتنموية وسيعزز مكانة المملكة المغربية كدولة إفريقية رائدة في الاستثمار على مستوى القارة”.

أطول أنبوب في العالم

ويعتزم المغرب ونيجيريا بناء أطول أنبوب غاز أوف شور في العالم، لنقل الغاز بين البلدين، عبر 11 بلدا بغرب أفريقيا.

وكان تولو أوغونليزي، مستشار الرئيس النيجيري محمادو بوخاري، قد صرح أن الشراكة التي تم إبرامها بين الشركة الوطنية النيجيرية للبترول والمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمناجم بالمغرب، قد جرى توقيعها بالأحرف الأولى في يونيو 2018.

وأفاد المتحدث ذاته، أن المستشار صرح بأن “نيجيريا والمغرب اتحدا لبناء أطول أنبوب غاز أوف شور في العالم”.

رؤية مشتركة

ومن جهة أخرى، قالت أمينة بن خضرة المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، إن “خط أنبوب الغاز المغربي النيجيري، هو ثمرة رؤية وإرادة القائدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس محمد بخاري، وهو مشروع هيكلي بأهداف متعددة”.

وأوضحت بنخضرة، في ندوة حول التنمية بدكار، شهر شتنبر الماضي، أن المشروع واسع النطاق “سيساهم في ظهور منطقة شمال غرب إفريقيا المتكاملة، وتسريع وصول غرب إفريقيا إلى الطاقة، وكذلك تسريع عملية الكهربة الشاملة لفائدة السكان”.