• بأكبر عدد ممكن من اللاعبين.. المنتخب الوطني بدون خسارة للمرة العاشرة على التوالي
  • ركلة حرة ولفتة إنسانية.. المنتخب الوطني يفوز باقتصاد ضد بوركينا فاسو وخليلوزيتش مستمر في “الإبداع”!
  • العطلة الصيفية قربات.. وزارة الصحة تدعو إلى الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية
  • كان تحت الحراسة النظرية.. التحقيق في انتحار شخص ذو سوابق قضائية في طانطان
  • الرميد: البرلمان الأوروبي انحاز بطريقة خاطئة إلى إسبانيا وتجاهل عن قصد خروقات السلطات الإسبانية
عاجل
الجمعة 21 مايو 2021 على الساعة 10:00

أسرته تتهم الحرس المدني بقتله بشكل متعمد.. وفاة شاب من الفنيدق حينما كان يحاول العبور سباحة إلى سبتة

أسرته تتهم الحرس المدني بقتله بشكل متعمد.. وفاة شاب من الفنيدق حينما كان يحاول العبور سباحة إلى سبتة

كشف “مرصد الشمال لحقوق الإنسان” عن مقتل شاب، يوم أمس الخميس (20 ماي)، على يد الحرس المدني الإسباني، حينما كان يحاول العبور سباحة بين سواحل الفنيدق وسبتة المحتلة.

وأوضح المرصد، في بلاغ له، أنه توصل بطلب مؤازرة من أسرة المرحوم صابر عزوز، البالغ من العمر 20 سنة، والذي كان يقطن قيد حياته في الفنيدق، والذي توفي على الساعة الرابعة والنصف من يوم أمس.

وتتهم أسرة الهالك الحرس المدني الإسباني “بقتله بشكل متعمد عبر استعمالها العنف غير المشروع اتجاه شخص أعزل وسط البحر، بعدما ظهرت على ملابسه، عند انتشاله واخراج جثته، أثار بقع دم”.

واعتبر المرصد أن استعمال السلطات الإسبانية “العنف اتجاه الراحل صابر عزوز يعد انتهاكا للاتفاقيات والمواثيق الدولية والأوروبية لحقوق الإنسان، وتطورا خطيرا في التعامل مع المهاجرين والهجرة بجنوب البحر الابيض المتوسط”.

وطالب “مرصد الشمال” بالكشف عن حيثيات القتل المتعمد لمهاجر غير نظامي أعزل يصارع أمواج البحر من طرف السلطات الإسبانية في المدينة المحتلة.

كما طالب المرصد المنظمات الحقوقية الدولية “بالضغط على إسبانيا من أجل احترام المواثيق والمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان في ما يخص احترام حقوق المهاجرين غير النظاميين”.

وحمل المرصد الحقوقي الحكومة المغربية المسؤولية “فيما يخص سياساتها الفاشلة في توفير العيش الكريم لمواطنيها من جهة، وتوظيفها لورقة الهجرة غير نظامية- باعتبارها قضية ذات أبعاد إنسانية- من أجل تحقيق أهداف ومكاسب سياسية من جهة أخرى “.

وبلغ عدد من عبروا إلى سبتة عن طريق السباحة أو على متن قوارب مطاطية صغيرة من المغرب أكثر من 8000 شخص، وهو رقم قياسي.

وأغلبية هؤلاء من المغاربة، ومن بينهم أسر لديها أطفال صغار، ومراهقون لا يرافقهم بالغون.

وأعادت إسبانيا بالفعل حوالي 5600 مهاجر، بحسب ما ذكرته الحكومة الإسبانية، التي قالت إنه لم يكن هناك أي مهاجرين جدد أول أمس الأربعاء، إذ يعاد كل من وصل إلى شاطئ سبتة على الفور.

وكانت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان سجلت “استعمال العنف المفرط من طرف الجيش الإسباني من ضرب بالعصي وركل ورفس، بل وباستعمال الغازات المسيلة للدموع والرصاص الحي حسب بعض الإفادات إلى جانب الممارسات الحاطة بالكرامة الإنسانية”.

إقرأ أيضا: أحداث سبتة.. منظمة حقوقية تعلن وفاة مهاجر وتؤكد استعمال الجيش الإسباني للغازات المسيلة للدموع والرصاص الحي

وكشفت وكالة الأنباء الفرنسية أن الشرطة الاسبانية أعادت المهاجرين “مستخدمة القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي”.

وشدد الجيش الإسباني مراقبته على كافة النقاط الحدودية المتاخمة للمعبر الحدودي، وتدخلت على المستوى البحري، فرق الحرس المدني وعملت على منع عشرات المهاجرين من العبور بحرا صوب النقطة الحدودية، فيما استمرت طائرة هيلوكوبتر في تمشيط المنطقة ومراقبة الوضع، بينما عملت وحدات التدخل الإسباني على تفريق المهاجرين الواصلين إلى الضفة الأخرى بالغازات المسيلة للدموع.