• النقابة الوطنية للتعليم: بنموسى لم يتجاوب مع طلب التراجع عن قرار “تسقيف سن التوظيف”
  • جاية من هاك.. تبون ما بقاش قادر ينطق اسم المغرب!
  • حملت الحكومة مسؤولية “الاحتقان الاجتماعي”.. نقابة تدعو أخنوش إلى الإسراع بفتح حوار اجتماعي ثلاثي
  • تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.. مندوبية السجون تحتفي بـ”النزيلات المتميزات”
  • مضادة للمتحورة اوميكرون.. موديرنا تعلن أنها ستطور جرعة معززة
عاجل
الثلاثاء 16 نوفمبر 2021 على الساعة 17:00

أدرج بلاد “الكابرانات” تحت المراقبة.. تقرير أمريكي يتهم السلطات الجزائرية بالقمع الممنهج (صور)

أدرج بلاد “الكابرانات” تحت المراقبة.. تقرير أمريكي يتهم السلطات الجزائرية بالقمع الممنهج (صور)

في تأكيد دولي آخر على ما يشهده “كوكب الجزائر” من “فلاسٍ مُبين” على مستوى الحقوق والحريات، أوصت لجنة اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة الامريكية ﺣﻮل ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺪﻳﺎﻧﺎت ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ، بوضع الجزائر ضمن قائمة المراقبة الخاصة “special watch list”.

تقرير حقوقي “أسود”

و أكد التقرير الحكومي السنوي للجنة الأمريكية، أن الوضعية الحالية التي توجد عليها حرية التدين و الاعتقاد في الجزائر، تعرف قمعا ممنهجا من قبل السلطات في البلاد.

ولفت المصدر ذاته إلى طبيعة التعامل العنيف مع الأقليات الدينية و أماكن العبادة في الجزائر؛ حيث رصد أن السلطات في الجزائر و على امتداد السنوات الأخيرة، قامت بمتابعة مجموعة من الأفراد، بسبب تفاصيل تتعلق بهويتهم الدينية و ممارساتهم الشعائرية.

ومما جاء في التقرير أن “الإجراءات التي نهجتها السلطات في الجزائر، تندرج ضمن سلوك قمعي بنيوي، مرتبط بطبيعة النظام و سجل طويل ملئ بالانتهاكات و الخروقات في حق الأقليات الدينية في البلاد”.

الجزائر .. قمع ممنهج

هذا وأشار التقرير إلى أنه منذ سنة 1962 لم تنجز الجزائر سوى القليل جدا في مواجهة هذه المشكلة، سياسة التحرش بالأقليات الدينية والتي تستهدف أتباع اليهودية، المسيحية البروتستانتية أو الجماعة الاحمدية، ومضايقتهم في ممارسة شعائرهم هو انتهاك صارخ للعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية التي انضمت اليه الجزائر منذ سنة 1989.

وأمام هذا القمع الممنهج و المبالغة في استعمال القوة العمومية في حق أقليات دينية، طالبت اللجنة من الحكومة الأمريكية أن يجري فتح نقاش مباشر حول هذا الموضوع مع السلطات الجزائرية و تشجيعها على القيام بإصلاحات على مستوى القوانين التي تحد من ممارسة حرية التدين و الاعتقاد.

وبناء على كل ذلك يضيف المصدر أن وزارة الخارجية الأمريكية قد أوصت بوضع الجزائر ضمن قائمة المراقبة الخاصة، وهي قائمة تضم الدول التي تتساهل مع انتهاك حرية ممارسة الشعائر الدينية و قمع الحق في حرية التدين، وذلك لأجل دفع الحكومة الجزائرية للتوقف عن انتهاك القانون الدولي.