• فأقل من سيمانة.. “القاتل المتسلل” يحصد أرواح 8 مغاربة!!
  • عدوى أكثر وانتشار أسهل.. كورونا المتحور يثير القلق
  • سينوفارم الصينية تطمئن: السلالات الجديدة لكورونا لن تؤثر على مفعول لقاحنا
  • بعد تسجيل أول إصابة ب”كورونا المتحور”.. المغرب يمنع الطائرات والمسافرين القادمين من 4 دول أخرى
  • بنعبد القادر: تحديث المنظومة القضائية رهين بالتكنولوجيا وكفاءة الموارد البشرية
عاجل
الجمعة 04 ديسمبر 2020 على الساعة 20:30

أحد جيران “إرهابي” تطوان: ما كنتش كنثيق فهاد العمليات حتى شفت هاد الشي بعيني… الله يعز الأمن وصافي

أحد جيران “إرهابي” تطوان: ما كنتش كنثيق فهاد العمليات حتى شفت هاد الشي بعيني… الله يعز الأمن وصافي

لم يكن ياسين، ابن مدينة تطوان، يصدق بوجود خلايا إرهابية، بل كان يشكك في أية عملية تفكيك يقوم بها المكتب المركزي للأبحاث القضائية، ظنا منه أنها مجرد استعراضات أمنية، إلا أن صباح اليوم الجمعة (4 دجنبر)، كان صباحا مختلفا، حين عاين لأول مرة عملية تفكيك مباشرة.

ابن حي الكريان، في مدينة تطوان، شاهد بأم عينيه تدخل عناصر “البسيج” عند إلقائهم القبض على أحد جيرانه المدعو أسامة، والبالغ من العمر 28 سنة.

ويقول ياسين، في اتصال مع موقع “كيفاش”، إنه كان من بين المشككين في مثل هذه العمليات، لكن ما عاينه صباح اليوم بدد جميع شكوكه.

 وجاء في معرض حديثه: “ما كنتش كنثيق فهاد العمليات حتى شفت هاد الشي بعيني… هاد الشي خطير بزاف، والله يعز الأمن ديالنا”.

وعن جاره الذي ألقي القبض عليه، يقول ياسين: “السيد ما كيهضرش معانا وما كنعرفو عليه والو، جا مع العائلة ديالو هادي عامين باش سكنو، ناس فقراء وبسطاء، ولكن ما عارفين عليه لا فين خدام لا شنو كيدير”.

ومن جهة أخرى، أكد المتحدث أن السلطات الأمنية قامت بإجراءات الضرورية لتأمين سلامة الجيران، وطلبت من سكان الحي عدم الاقتراب من المنزل المطوق، وذلك حفاظا على سلامتهم.

وكان المكتب المركزي للأبحاث القضائية، على ضوء معلومات استخباراتية وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، قامت بتفكيك خلية إرهابية موالية لتنظيم “داعش”، وينشط أعضاؤها في مدينة تطوان.