• لتقديم الخدمات القانونية والقضائية عن بعد.. منصة رقمية جديدة لفائدة “مغاربة العالم‎”
  • غير فـ24 ساعة.. أكثر من 11 ألف مسافر دخلو للمغرب ف117 رحلة ديال “لارام”
  • بعد مقتل مهاجر مغربي.. حادثة عنصرية جديدة في إسبانيا
  • هددها بنشر فيديو جنسي.. تفاصيل انتحار فتاة في تاوريرت بعد اغتصابها من طرف عمها
  • بشرط واحد.. ألمانيا حلات الحدود للي جاين من خارج الاتحاد الأوروبي
عاجل
الأحد 29 ديسمبر 2019 على الساعة 17:00

آخرهم مصطفى العلوي.. وجوه سياسية ورياضية وفنية رحلت في 2019 (صور)

آخرهم مصطفى العلوي.. وجوه سياسية ورياضية وفنية رحلت في 2019 (صور)

 

لم ترحل سنة 2019 دون أن يرحل معها عدد من الوجوه الشهيرة التي بصمت أسماؤها على الساحات السياسة والرياضة والفنية المغربية، ومان آخر هذه الوجوه الصحافي مصطفى العلوي.

مصطفى العلوي
انتقل إلى عفو الله، صباح يوم أمس السبت (28 دجنبر) في الرباط، مصطفى العلوي، مدير عام جريدة “الأسبوع الصحفي”، عن عمر يناهز 83 سنة، وذلك بعد صراع مع المرض.
واشتغل الراحل مصطفى العلوي، الذي ازداد سنة 1936 في مدينة فاس، سنوات طويلة في المجال الصحافي عاصر خلالها أجيالا مختلفة، حيث يعتبر من قيدومي الصحافة الوطنية.
وتابع الراحل دراسته في الرباط التي حصل فيها على شهادة البكالوريا، كما درس بالمدرسة الوطنية للإدارة.
واشتغل الراحل أيضا موظفا بوزارة التربية الوطنية، قبل أن يقرر احتراف الصحافة، التي عمل فيها لسنوات، ليتولى، بعد ذلك، منصب مدير عام ورئيس تحرير جريدة “الأسبوع الصحفي”، التي اشتهر من خلالها بعموده “الحقيقة الضائعة”.

عزيز موهوب
في 3 مارس، رحل إلى دار البقاء الممثل القدير عزيز موهوب، عن عمر يناهز 80 سنة، بعد صراع مع المرض.
واشتهر الراحل عزيز موهوب، المزداد عام 1939 في مدينة مراكش، بتقديمه عدة أعمال مسرحية وتلفزيونية، كمسلسل “من دار لدار” ومسرحية “جا وجاب”.

المحجوب الراجي
وفي 17 أبريل، توفي الممثل المحجوب الراجي، في أحد مستشفيات الرباط، عن سن ناهز 79 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.
وفقدت الساحة الفنية الوطنية أحد الوجوه المسرحية والسينمائية البارزة، حيث طبع المحجوب الراجي المشهد الفني بالعديد من أعماله على امتداد عقود من الزمن، سواء على خشبة المسرح أو في استوديوهات الإذاعة وشاشات التلفزيون.

عبد الله العمراني
وتوفي الممثل عبد الله العمراني عن عمر يناهز 78 سنة، في 14 ماي، وذلك بعد معاناة طويلة مع المرض.
ويعد عبد الله العمراني من الرعيل الأول من الفنانين طبع ببصمات بارزة تاريخ المسرح والدراما التلفزيونية والإذاعية والسينما في المملكة.
والتحق الفقيد وهو من مواليد مدينة مراكش سنة 1941، مبكرا بمدرسة التمثيل للأبحاث المسرحية قبل أن يبدأ مساره الفعلي داخل الفرقة الوطنية للمسرح التي تأسست سنة 1952.
وتنوعت مشاركات الراحل بين مسلسلات إذاعية وتلفزيونية ناجحة ومسرحيات. كما كشفت مجموعة أدوراه السينمائية، وجها آخر لهذا الفنان المتميز، على غرار “أصدقاء الأمس”، و”طيف نزار”، و”نساء… ونساء”.

حسن ميكري
كما رحل إلى دار البقاء الموسيقار حسن ميكري، عضو المجموعة الموسيقية الشهيرة “الإخوان ميكري”، يوم 14 يوليوز، عن عمر يناهز 77 سنة، بعد معاناة طويلة مع المرض.

أمينة رشيد
وعن عمر يناهز 83 سنة، لبت الممثلة جميلة بن عمر المعروفة بـ “أمينة رشيد” دعوة ربها، في 26 غشت، بعد صراع طويل مع المرض.

محمد باحو
ورحل إلى دار البقاء، يوم 24 مارس، الحكم الدولي المغربي السابق محمد باحو، عن عمر يناهز 82 سنة في مدينة فاس.
ويعد الراحل محمد باحو من أبرز الحكام الدوليين المغاربة الذين خاضوا التحكيم في مجموعة من المباريات المهمة سواء المغربية أو القارية، وكان الراحل تولى مهمة رئيس المديرية المركزية للتحكيم.

عبد الله العمراني
في 14 أبريل، رحل إلى دار البقاء اللاعب السابق للمنتخب الوطني والجيش الملكي في الستينيات والسبعينيات عبد الله العمراني الملقب ب”باخا” عن عمر ناهز الـ75 سنة في الرباط بعد صراع طويل مع المرض.
وشارك الظهير الأيمن “باخا” في العديد من المسابقات الوطنية والإفريقية، رفقة فريق الجيش الملكي، كما شارك إلى جانب نجوم مونديال مكسيكو 70 كالعميد إدريس باموس والحارس الكبير علال بنقصو وبوجمعة بنخريف ومحمد الفيلالي ومحمد المعروفي والمهاجم المرعب أحمد فرس، وكان ضمن تشكيلة الأسود في دورات سابقة من كأس إفريقيا للأمم.

عبد الله القادري
يوم 24 شتنبر، توفي عبد الله القادري، الكولونيل والوزير السابق ومؤسس الحزب الوطني الديمقراطي، عن عمر 82 سنة في منزله في مدينة برشيد، بعد صراع مع المرض.
وكان القادري ترأس جهة الشاوية ووديعة وانتخب برلمانيا في المنطقة لعدة ولايات، كما تقلد منصب وزير للسياحة عام 1991.
كما كان القادري عقيدا سابقا في القوات المسلحة الملكية، وأمينا عاما للحزب الوطني الديمقراطي، الذي أسسه سنة 1982، قبل اندماجه سنة 2009 مع أحزاب أخرى عشية تأسيس حزب الأصالة والمعاصرة، قبل أن يعود خلال العام نفسه ليؤسس حزب جديدا أطلق عليه اسم “الحزب الديمقراطي الوطني”.

عبد الرحمان العزوزي
كما رحل إلى دار البقاء عبد الرحمان العزوزي، الكاتب العام السابق للفيدرالية الديمقراطية للشغل، والقيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي، في 4 شتنبر.