• كانوا ناويين يهربو 39 واحد.. إجهاض عملية للهجرة السرية في الداخلة وتوقيف ثلاثة أشخاص
  • أوروبا پريس: لقاء مرتقب بين ناصر بوريطة ووزير الخارجية الإسبانية
  • رحاب لأخنوش: عاودو التربية لمرشحتكم لعمودية الرباط… وكاين اللي كيمارس الترهيب باسمكم!!
  • ما بقى قد ما فات.. بشرى من طبيب حول التخفيف من بعض الإجراءات التقييدية
  • زياش والمدرب والمنتخب.. معطيات جديدة
عاجل
الثلاثاء 03 أغسطس 2021 على الساعة 13:00

آخرهم شباط.. “شبح التزكية” يداهم الانتماءات الحزبية

آخرهم شباط.. “شبح التزكية” يداهم الانتماءات الحزبية

في ظاهرة يصطلح عليها محليا بالترحال السياسي، شهدت مجموعة من الأحزاب المغربية مع إقتراب الإستحقاقات التشريعية، إنفصال أعداد ليست بالهينة في صفوف المنتمين لها.

وفي “موضة” عمادها التخلي عن البيوت السياسية، آخر الانشقاقات، كانت تلك التي كشف عنها حميد شباط، الأمين العام السابق لحزب الإستقلال، عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، معلنا مغادرته تنظيم الميزان، ومتهما نزار بركة الأمين العام الحالي بـ”الكذب والمؤامرة”.

واعتبر جواد الشفدي، رئيس المرصد المغربي للمشاركة السياسية، في تصريحه لموقع “كيفاش”، أن “خروج الأمين السابق حميد شباط لمهاجمة الأمين الحالي نزار بركة في شخصه سببه الوحيد والأوحد هو عدم تزكية شباط من طرف قيادة الحزب لقيادة سفينة الميزان بالعاصمة العلمية للمملكة”.

ويرى الشفدي في السياق ذاته، أن لهذه الظاهرة آثار سلبية متعددة على الممارسة السياسية، مبرزا أن “رحلة البحث عن التزكيات في الدقائق الأخيرة قبل الانتخابات أضحت تُخرج أسوء مايمكن أن يكون من ممارسات تسيء للعملية السياسية ببلادنا”.

وتابع الخبير السياسي، أنه من المؤكد، أن “نزار بركة لم ينس الحرب التي قادها شباط لإزالة “آل الفاسي” حين تولى الأمانة العامة لحزب الاستقلال، وبالتالي فما يشتكي منه شباط من “ظلم ذوي القربى” هاته الأيام، ليس إلا نتيجة ممارسات مسيئة للعمل الحزبي كان سباقا للقيام بها منذ كان زعيما لنقابة حزبه وتمهيده الطريق لقيادة حزب الاستقال”.

وتابع المتحدث، أن “ما شهدناه مؤخرا من ترحال سياسي بين مختلف التنظيمات الحزبية، يطرح سؤال التكوين والتأطير داخل الأحزاب وإلى أي مدى يمكن لها أن تنتج نخبا متشبعة بمبادئ الحزب، وقادرة على التنافس لإحراز ثقة المجتمع والظفر بمقاعد في البرلمان والمجالس الجماعية”.

وكان حميد شباط قد أعلن أول أمس الأحد (01 غشت) مغادرته حزب الاستقلال، موجها لنزار بركة الأمين العام الحالي، إتهامات بـ”التآمر على الاستقلال ومناضليه”.