• عيش نهار تسمع خبار.. شركة كندية تبحث عن متذوقين للحشيش مقابل 50 دولارا للساعة!!
  • المحمدية.. البوليس يستعمل الرصاص في مواجهة كلب بيتبول!
  • بالصور.. ياجور يمنح الرجاء بطاقة العبور إلى نصف نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية
  • بالصور من سلا.. سكان القرية يحتجون ضد “السيبة” وغياب الأمن
  • حضيو راسكم.. أمطار عاصفية في الحوز والجنوب
عاجل
الأربعاء 03 أغسطس 2016 على الساعة 11:15

بعد عمر الصنهاجي.. زينب بنموسى تحت قصف الكتائب

بعد عمر الصنهاجي.. زينب بنموسى تحت قصف الكتائب

بعد عمر الصنهاجي.. زينب بنموسى تحت قصف الكتائب

أحمد الحاضي
لم تكد حرب “كتائب” حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة، على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، تنتهي، بسبب تدوينة عمر الصنهاجي، عضو شبيبة حزب المصباح، حتى شنت “كتائب حزب المصباح” حربا شرسة على زينب بنموسى، كاتبة الرأي في جريدة “آخر ساعة” وموقع “كشك”، “المحسوبة” على حزب الأصالة والمعاصرة.
وتلقت بنموسى وابلا من الانتقادات بعد تدوينة نشرتها على حسابها على فايس بوك، اعتبرت “تحريضا صريحا على العنف وعلى والإرهاب”. وطالب “كتائب حزب المصباح” بالتحقيق مع بنموسي واستدعائها من طرف المكتب المركزي للأبحاث كما تم استدعاء الصنهاجي.
وكتبت بنموسى في تدوينتها التي أثارت الجدل: “أنا ببساطة متعصبة عنصرية أحارب الإسلام وأكره المسلمين، وكون نلقى نفد فيهم هجمة إرهابية ببوطاكاز، ومع إعدام مرسي وسجن الفيزازي وتعذيب القرضاوي، لذا ما تبقاش تقولي أين مبادئ”.
وكانت “كتائب حزب الجرار” شنت، في وقت سابق، حربا على حزب العدالة والتنمية بسبب تدوينة عمر الصنهاجي، التي تضمنت كلاما اعتبر تحريضا صريحا على قتل معارضي الحزب.
تدوينة الصنهاجي جرته إلى المكتب المركزي للتحقيقات القضائية في سلا، أمس الثلاثاء (2 غشت)، إثر شكاية وضعها المحامي الحبيب حاجي، عضو اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي، ورئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، أمام استئنافية تطوان.