• فرنسا.. حجز 5.3 ملايين أورو من القرقوبي كانت ستباع في المغرب
  • طقس الجمعة.. برد وزخات رعدية
  • دراسة: سكان كازا الأكثر نرفزة وعصبية في العالم!!
  • بالصور والفيديو.. عراك دموي بين مصارعات
  • بحثا عن إعجاب الجمهور.. حاتم إيدار معوّل على “تخربيقة”
عاجل
الأربعاء 08 يونيو 2016 على الساعة 22:43

شبهه بالعالم دوركهايم.. قيادي بامي يتهم ابن كيران بتفتيت المغرب العميق!!

شبهه بالعالم دوركهايم.. قيادي بامي يتهم ابن كيران بتفتيت المغرب العميق!!

image

أمين السالمي (الرباط)
وجه المصطفى المريزق، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، انتقادات حادة إلى رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران، متهما إياه بالسير على خطى عالم الاجتماع الفرنسي، إميل دوركهايم، لتفتيت المغرب العميق.
واتهم رئيس الحكومة بـ”محاولة استغلال أسس النظرية الانقسامية التي وضعها العالم إميل دوركهايم، في بداية القرن الماضي والذي كان يريد من خلالها أن يجد مداخل ومفاتيح لفهم أنماط الحياة في المجتمع القبلي لمعرفة أشكال وطبيعة ونوعية العلاقات السائدة بين أفراده والبحث عن ما يوحدهم ويفرقهم”.
وأفاد المصطفى المريزق، في تصريح صحافي، أن “الرواية التحقيرية لرئيس الحكومة حول سكان المغرب العميق، حاولت دوائر مخزنية وأحزاب سياسية نشرها وترسيخها بين المغاربة”، مشيرا إلى استعماله “اللغة نفسها التي استعملها في أكثر من مناسبة أعداء الوحدة الوطنية وكارهي التعددية السياسية والثقافية والدينية لمحاصرة المد النضالي والتحرري الذي انطلق من بلاد الريف وجبالة والأطلس والجنوب”.
وإعتبر ان إصرار رئيس الحكومة على “محاصرة التاريخ البطولي والشجاع لهذه المناطق في دهاليز ثقافة النسيان، ومسح ذاكرة المغاربة الجماعية، واختزال معاناتها في “ضريب البندير”، وإخراج مجرى التاريخ عن سكته والضحك السياسي على المغاربة بالقهقهات السخيفة والمحتقنة بالحقد الدفين”. ويقول المصطفى المريزق: “لن ينفعه في شيء يوم المحاسبة والعقاب، والأمر هنا ليس سوء تقدير أو نتيجة نقص في المعلومات، فالأمر هنا يتعلق بنهج تضليلي وعدائي للعالم القروي الذي لا يحتاج لمن يعلمه أركان الصلاة وطريقة الوضوء”.
وأورد عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة أن “رئيس الحكومة يخاطب المغاربة في أكثر من مناسبة بنوع من الاستهزاء السياسي في موضوع تنمية العالم القروي، حيث وصف، أخيرا، سكان جبالة وريافة وسواسة والشلوح وصحراوة بأصحاب الحياء والقناعة والذين صبروا في حقهم الله يجازيهم بخير وراهم مهنيين من سكان المدينة ومن شي سياسيين، قبل أن يختم قوله: “سكان القرى يعيشون في النعيم، وكيضربو البندير من بعد العشاء”.
وشدد المصطفى المريزق على أن “استهداف رئيس الحكومة للمناطق القروية لن يزيد إلا من الحقد والكراهية وتعقيد الأزمة والتشجيع على الانتفاضة ضد الحكرة والتهميش والاستبعاد الاجتماعي والظلم والتحكم من جهة، ومن جهة أخرى، سيقوي لحمة كل المطالبين برد الاعتبار لتاريخهم ومطالبة الحاكمين بالاعتراف الرسمي بما لحقهم من ضرر جماعي ومن إقصاء منهجي لكي لا تكرر هذا مستقبلا”، مشددا على أن “جماهير هذه المناطق لن تنسى أبدا التضحيات والبطولات التي صدرت عن آبائها وأجدادها في سبيل التحرر والانعتاق والديمقراطية وحقوق الإنسان”.