• الوكيل العام للملك: حفاظا على سرية التحقيق وقرينة البراءة يتعذر الإفصاح عن موضوع الشكايات المقدمة ضد بوعشرين
  • لجنة الحكماء في الجامعة تدخل على خط الأزمة.. الرجاويين دارو الشوهة!
  • القانون لا يحمي المغفلين.. عقود “عمل” في الخليج مقابل الملايين!
  • عناصر أمن داهمت مقر جريدة “أخبار اليوم”.. تفاصيل توقيف توفيق بوعشرين
  • بسبب خلافات مع حارس ليلي.. مقرقب هرّس 14 طومبيل فالرباط!
عاجل
الأربعاء 10 ديسمبر 2014 على الساعة 16:26

صدف.. قبر باها إلى جانب الخطيب وأمام البصري

صدف.. قبر باها إلى جانب الخطيب وأمام البصري

صدف.. قبر باها إلى جانب الخطيب وأمام البصري (صور)

علي أوحافي (تـ: خالد الشوري)
إنها الصدف التي حملت المرحوم عبد الله باها، وزير الدولة، إلى واد الشراط قرب بوزنيقة، يوم الأحد الماضي (7 دجنبر)، ليلقى حتفه في المكان الذي توفي فيه القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي أحمد الزايدي.
هي الصدف نفسها التي جعلت باها يرقد في قبر، يوم أمس الثلاثاء (9 دجنبر)، إلى جانب رفيق دربه في تأسيس حزب العدالة والتنمية، عبد الكريم الخطيب.
الصدف مرة أخرى جلعت من قبر باها أمام قبر إدريس البصري، وزير الداخلية الأسبق، الذي كان يعرفه باها جيدا خلال سنوات من المضايقات.