• شبيبة البام مشات بعيد: إلغاء الفلسفة من امتحانات الباك يضاعف أزمات التفكير الفلسفي… من إعدام سقراط إلى نكبة ابن رشد!!
  • عاوتاني.. الغاز يقتل في مرتيل
  • وزارة التربية الوطنية: ما حيدنا لا فلسفة لا تربية إسلامية من امتحانات البكالوريا
  • تركيا.. المطالبة بالسجن 10 سنوات لسائق سيارة أجرة أطال رحلة زبونه!!
  • تازة.. نقل 87 تلميذا إلى المستشفى بعد استنشاقهم لغاز البوتان
عاجل
الثلاثاء 04 نوفمبر 2014 على الساعة 10:43

منظمة الصحة العالمية: المغرب اتخذ إجراءات فعالة لمواجهة خطر “إيبولا”

منظمة الصحة العالمية: المغرب اتخذ إجراءات فعالة لمواجهة خطر “إيبولا”

التحليل والتهليل.. أيبولا مؤامرة مغربية

كيفاش
قال المدير الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية، علاء الدين العلوان، إن المملكة المغربية اتخذت إجراءات “فعالة” من أجل مواجهة خطر فيروس “إيبولا” القاتل والذي أودى بحياة ما يقارب خمسة آلاف شخص في القارة الإفريقية.
وأشاد في تصريح صحفي على هامش أشغال المؤتمر الدولي السنوي التاسع للجمعية الدولية للمعاهد الوطنية للصحة العامة المنظم في مراكش على مدى يومين (3 و4 نونبر الجاري)، بالإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة من قبل السلطات المغربية بخصوص التصدي لفيروس “إيبولا”.
وأشار، في هذا السياق، إلى إطلاعه رفقة وزير الصحة، الحسين الوردي، على هذه الإجراءات في مطار محمد الخامس الدولي في الدار البيضاء لحظة حلوله بالمملكة للمشاركة في أشغال هذا المؤتمر، مبرزا التعاون الوثيق والمكثف لمنظمة الصحة العالمية مع وزارة الصحة في هذا الميدان.
وأبرز، من جانب آخر، الأهمية التي يكتسيها المؤتمر الدولي السنوي للجمعية الدولية للمعاهد الوطنية للصحة العامة، وذلك بالنظر للدور الكبير والأساسي الذي تضطلع به هذه المعاهد في تقوية القدرات في مجال الصحة العمومية ومكافحة الأمراض وتعزيز الأنظمة الصحية وتيسير الخدمات الصحية لكافة المواطنين.
وقال إن هناك مبادرات تقوم بها منظمة الصحة العالمية على مستوى منطقة شرق المتوسط بتعاون مع بلدان المنطقة وخاصة المملكة المغربية لتعزيز القدرات في مجال الصحة العمومية وكذا قدرات وزارت الصحة من أجل تحسين وتعزيز الصحة بشكل عام ومكافحة الأمراض والوقاية منها.
يشار إلى أن هذا المؤتمر، الذي تنظمه وزارة الصحة والجمعية الدولية للمعاهد الوطنية للصحة العامة ويعرف مشاركة حوالي 100 خبير في الصحة العامة والمدراء العامون للمعاهد الوطنية للصحة العامة ب80 دولة، يشكل مناسبة لمناقشة القضايا الشاملة للصحة العامة ذات الأولوية على الصعيد العالمي، وتبادل التجارب في مجال الترصد الوبائي ومحاربة الأوبئة الناجمة عن الأمراض الجديدة كداء فيروس “إيبولا” .
كما يهدف إلى تبادل الخبرات المتعلقة بإصلاح وتطوير نظم الصحة العامة لمواجهة التحديات العالمية من قبيل العبء المزدوج للأمراض المعدية وغير المعدية، وطريقة أخذها بعين الاعتبار في واقع النظم الصحية.