• الوكيل العام للملك: حفاظا على سرية التحقيق وقرينة البراءة يتعذر الإفصاح عن موضوع الشكايات المقدمة ضد بوعشرين
  • لجنة الحكماء في الجامعة تدخل على خط الأزمة.. الرجاويين دارو الشوهة!
  • القانون لا يحمي المغفلين.. عقود “عمل” في الخليج مقابل الملايين!
  • عناصر أمن داهمت مقر جريدة “أخبار اليوم”.. تفاصيل توقيف توفيق بوعشرين
  • بسبب خلافات مع حارس ليلي.. مقرقب هرّس 14 طومبيل فالرباط!
عاجل
الجمعة 28 مارس 2014 على الساعة 13:25

إسبانيا.. شمعة أو سيجارة وراء الحريق الذي قتل 4 أطفال مغاربة

إسبانيا.. شمعة أو سيجارة وراء الحريق الذي قتل 4 أطفال مغاربة

فاجعة في إسبانيا.. مقتل 4 أطفال مغاربة وإصابة 5 في حريق

 

كيفاش

كشف خواكين نين، مندوب الحكومة الإسبانية في مدينة طاراغونا (حوالي 100 كلم جنوب برشلونة)، في تصريحات صحافية اليوم الجمعة (28 مارس)، أن الحريق الذي اندلع في مقر إقامة عائلة أحمد المرتضى المغربية في بلدة البادرين والذي خلف مصرع أربعة من أطفاله، تتراوح أعمارهم ما بين 3 و12 سنة، يعود سببه إلى شرارة شمعة أو بقية سيجارة.

وكان مصدر من الفرقة العلمية، التابعة للشرطة الكاطالونية، أعلن، في وقت سابق من الأسبوع الجاري، أن سبب الحريق يعود إلى تماس كهربائي، مشيرا، مع ذلك، إلى أنه من الصعب تحديد السبب الحقيقي لاندلاع الحريق لأن النار التهمت كل شيء في الشقة.

أما السلطات المحلية في المدينة، فإنها “تفضل انتظار تصريحات والد الضحايا أحمد مرتضى (51 سنة) الموجود حاليا في مستشفى بال دي إيبرون في برشلونة، حيث يتلقى العلاج، لتعميق البحث في أسباب الحادث”، وفقا لتصريحات مسؤول في بلدية المدينة.

ومن جهة أخرى، قال الطبيب المشرف على علاج مرتضى إن “الوالد مصاب بحروق من الدرجة الثانية، وإنه سيشفى قريبا إذا ما توفرت لديه العزيمة”، مشيرا إلى أن “حالته النفسية منهارة” وأنه “في حاجة إلى متابعة نفسية خاصة”.

وأضاف الطبيب أن أم الأطفال وطفلة في عامها الثاني تلقيا العلاجات الضرورية في المستشفى نفسه، وأن إصابتهما كانت خفيفة مقارنة مع إصابة الوالد.

ودعا الطبيب “أقرباء وأصدقاء العائلة إلى توفير الشروط الإنسانية اللازمة لهذه العائلة المكلومة إلى حين خروجها من هذه الأزمة المأساوية”.

ومن جهتها، قررت السلطات المحلية في مدينة البادرين تخصيص سكن جديد لعائلة أحمد مرتضى وزوجته وابنيه الاثنين اللذين بقيا على قيد الحياة “مساهمة من المدينة في مواساة العائلة في هذا المصاب الجلل”، طبقا لقول مسؤول بالبلدية.